زواج المتعة في إيران بطعم التكنولوجيا

116

 

بدأ إيرانيون في الآونة الأخيرة، عقد ما يُعرف بـ”زواج المتعة” عن طريق استخدام مجموعات مخصصة للتعارف في تطبيق “تلغرام”، من خلال الهواتف المحمولة.

وبحسب ما أوردته صحيفة “ابتكار”، المقربة من الإصلاحيين في إيران، فإنّ “مجموعات تلغرام تتضمن تصنيفات للأشخاص بحسب مواصفاتهم، ويقوم المشتركون بانتقاء من يرغبون في عقد زواج المتعة معه”.

وذكر المصدر نفسه أنّ “آلية عقد الزواج عبر تلغرام تعتمد على تحديد الشخص المطلوب، وعرض مبلغ مادي للطرف الآخر، بمثابة مَهر، ومن ثمّ دفع أجرة الخدمات لإدارة المجموعة قبل عقد الزواج الذي تتراوح مدته بين يوم واحد و99 عامًا، بحسب رغبة الطرفين”.

ويتوجب على الذكور الراغبين في عقد زواج المتعة عبر هذه المجموعات دفع مليونَي ريال، أي ما يعادل 60 دولارًا تقريبا، وعلى النساء تسديد مبلغ 15 مليون ريال المقارب لقيمة 400 دولار، بحسب الصحيفة.

ولا تحدد إدارة المجموعات أي شرط للذكور الراغبين في الاشتراك بالمجموعات، بينما تطالب النساء بملء استمارة توضّح بياناتهن الشخصية، ومزاياهن العامة، قبل قبول اشتراكهن، فيما تمتنع المجموعة عن نشر صور المشتركات.

وأوضح أحد مسؤولي إدارة المجموعات، فضّل عدم الكشف عن هويته ضمن تصريحه صحيفة “ابتكار”، أنّ “البيانات الشخصية للنساء الراغبات في الاشتراك بالمجموعات، يتم الاحتفاظ بها لدى الإدارة، ويُحظر تسريبها إلى أي جهة أخرى، وذلك من منطلق الحفاظ على كرامة النساء”، وفق تعبيره.

مؤسس المجموعات في “تلغرام”، بعدما فضل عدم ذكر اسمه، قال للمنبر الإعلامي عينه: “عملنا مطابق لقوانين الأحوال المدنية في البلاد، وعدد المشتركين في المجموعات وصل إلى 7 آلاف خلال فترة قصيرة”.

ويسمح قانون الأحوال المدنية بجمهورية إيران الإسلامية للمواطنين بعقد “زواج المتعة” الذي يتمثّل في “عقد القران لفترة زمنية، يتم الاتفاق عليها، مقابل مبلغ مادي مسمّى مَهراً”.

(الأنباء)

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

التعليقات مغلقة.