الجنرال سغانغا قائداً جديداً للقطاع الغربي لليونيفيل

جرت في مقر قيادة القطاع الغربي في اليونيفيل في شمع في قضاء صور مراسم انتقال قيادة السلطة بين الجنرال فرانشسكو أوللا المنتهية مهامه وخلفه الجنرال الجديد الجنرال رودولفو سغانغا.

وذلك بحضور رئيس البعثة والقائد العام لليونيفيل اللواء مايكل بيري ، نائب قائد العمليات المشتركة لإيطاليا اللواء نيكولا لانزا دي كريستوفريس، قائد قطاع جنوب الليطاني في الجيش اللبناني العميد الركن روبير العلم، القائم بالأعمال في سفارة إيطاليا في لبنان الدكتورة سيمونا دي مارتينو ، قائمقام صور الأستاذ محمد جفّال ، قائد اللواء الخامس في الجيش اللبناني العميد الركن رنيه حبشي ، المطران ميخائيل أبرص ، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله ممثلاً بالشيخ ربيع قبيسي ، العقيد فوزي شمعون ممثلاً الللواء عباس إبراهيم، القنصل الفخري لايطاليا المهندس احمد سقلاوي ، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور وبلدية صور المهندس حسن دبوق ، وفد عسكري ايطالي وحشد من الفاعليات الامنية والعسكرية اللبنانية والدولية ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات رسمية ومحلية .

بداية استعرض اللواء بييري يرافقه الجنرالين أوللا وسغانغا الواحدات الدولية المنضوية تحت امرة القطاع الغربي لليونيفيل، وبعد رفع اعلام” الامم المتحدة، لبنان وايطاليا ، عزفت موسيقى الاناشيد الوطنية ثم قام بييري وقائد القوات الايطالية المشتركة والجنرالان أوللا وسغانغا بوضع إكليلا من الزهرعند النصب التذكاري لضحايا الجنود الدوليين اللذين قضوا من أجل السلام.

اللواء بيري أشرف على تسليم راية الأمم المتحدة من الجنرال أوللا إلى الجنرال سغانغا معلناً إنتقال سلطة القيادة في القطاع الغربي لليونيفيل.

ثم ألقى بييري كلمة شكر فيها الجنرال أوللا المغادر على الجهود التي قام بها ثم قال : “يمثل هذا الإحتفال التبديل الثالث والعشرين للكتيبة الإيطالية في القطاع الغربي. وهو فرصة جيدة لتسليط الضوء على مسؤولية الجنود الإيطاليين في تنظيم إحدى اهم مهمات البعثة واكثرها حساسية الا وهي الإجتماع الثلاثي. إن هذه الإجتماعات يتم تنظيمها ضمن معايير استثنائية كتلك التي أتوقعها من القوات الإيطالية والتي تساهم بشكل كبير في الحد من سوء الفهم والتوترات على الخط الأزرق.

بالإضافة الى ذلك فإن الإنجازات التي تقدمها تلك القوات في مركز الامم المتحدة 31-1 أساسية في تأمين الحماية لزوار البعثة وإطلاعهم على الأعمال الهامة التي تقوم بها اليونيفيل في جنوب لبنان منذ العام 1978، والأهم ترحيبهم بالزوار وإعطائهم الإنطباع الصحيح عن اليونيفيل وأفرادها ومهماتها”.

ثم أضاف: ” أود ان أعرب عن إمتناني للإلتزام الهائل الذي قدمته الكتيبة الإيطالية من خلال مكتب التعاون المدني والعسكري والتي تنفق حوالي 1.4 مليون دولار سنويا على مشاريع تنفذ من أجل المجتمع المحلي. وقام القطاع الغربي بإكمال خمسة مشاريع تحت قيادة العميد أوللا ولدينا إحدى عشرة مشروعا تحت التنفيذ وخمسة وعشرين في طور التلزيم وهذه مساهمة كبيرة من أجل السكان في جنوب لبنان”.

وختم بييري قائلاً أرحب بالعميد سغانغا و رجال و نساء لواء “فولجوري” ، إني على ثقة بإنكم ستكملون العمل بالمستوى ذاته من الإلتزام و المهنية التي إتصف بها أسلافكم . و بصفتي رئيسا للبعثة و قائدا عاما للقوة أسألكم أن تستمروا بتأدية ما أكتسبتموه من خبرات في تدريباتكم التي تلقيتموها في بلدكم و أن تكونوا متيقظين للأحداث التي قد تحصل في منطقة عمليات القطاع. و من الأن فصاعدا أحثكم على متابعة اللقاء بالسكان و الإستماع اليهم و لا تنسوا ان مساعدتهم و الوقوف الى جانبهم يشكل اهم مندرجات قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

والقى بعدها أوللا كلمة شكر فيها الجيش اللبناني والقوات العسكرية اللبنانية والسلطات المحلية والسكان الجنوبيين لتعاونهم مع جنود بلاده وجنود الوحدات المشاركة في القطاع الغربي واضاف لولا الدعم الذي تلقيناه من الجميع لما تمكنا من تحقيق كل الانجازات التي تحققت قام بعدها الجنرال بييري بتسليم علم الامم المتحدة الى الجنرال سغانغا ايذانا بتسلم مسؤولياته والبدا في مهامه في قيادة السلطة في قيادة القطاع الغربي لليونيفيل.

وفي الختام، قلدّ العميد الركن روبير العلم باسم رئيس الجمهورية اللبنانية وسام الأرز الوطني برتبة فارس للجنرال المغادر أوللا تقديرا لدوره في عملية السلام في جنوب لبنان. كما قدم رئيس بلدية شمع عبد القادر صفي الدين شهادة مواطنة للجنرال المغادر أوللا .


Radio Sour | راديو صور

اخترنا لك ذات التصنيف

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!