Radio Sour
news

باسل بدوي يحتفل بالذكرى السنوية العاشرة للعمل مع الكتيبة الكورية

احتفل السيد باسل بدوي، الذي يعمل كمشرف في مجال البناء مع الكتيبة الكورية العاملة ضمن قوات اليونيفيل، بالذكرى السنوية العاشرة للعمل مع الكتيبة بحضور زملائه .

بدأ السيد بدوي العمل مع الكتيبة الكورية في 20 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2007. ومنذ ذلك الحين باشر القيام بواجبات متعددة مثل الإشراف على بناء مشاريع التعاون المدني والعسكري، أبحاث السوق، الترجمة للسكان المحليين، ودعم الأحداث الهامة التي حصلت في الوحدة ,و قد كان دائما حاضرا عندما تدعو الحاجة الى وجوده.

وخلال السنوات العشر التي قضاها مع الكتيبة الكورية، أشرف السيد بدوي على وجه الخصوص، على بناء 447 مشروعا في منطقة عمليات اليونيفيل وعمل كهمزة وصل تربط بين السكان المحليين والجنود الكوريين.

لعب السيد بدوي دورا رئيسيا في المشاريع التي طلبها السكان مثل استبدال 6 آلاف كلم من الأنابيب و 28860 كلم من أرصفة الطرق, وصيانة مكاتب حكومية في خمسة بلدات (طير دبا، العباسية، برج رحال، شبريحا، البرغلية ) تقديم معدات للتخلص من النفايات إلى كل بلدة، ما مجموعه 199 مشروعا. وفي الآونة الأخيرة بذل جهده الكبير في مشروع تبلغ مدته 3 سنوات وذلك من أجل إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية في كل بلدة.

كما ساهم في رعاية أحلام أطفال المدارس اللبنانية من خلال مشاركته في 146 مشروعا لدعم المدارس مثل انشاء صفوف الحاسوب في 13 مدرسة وبناء ملاعب في مدرسة البرغلية الرسمية ومدرسة النور ومدرسة المنصورة القاسمية.

من خلال مشاركته في 84 مشروعا لدعم الجيش اللبناني، ساهم في تعزيز القدرات القتالية للقوات المسلحة اللبنانية. ولم يشارك في المشاريع الواقعة في داخل نطاق عمليات الكتيبة فحسب، بل ساهم بنشاط وفاعلية في مشاريع مشتركة بالتعاون مع الكتائب الأخرى والتي تقع خارج منطقة عمليات الكتيبة الكورية مثل مشروع إنشاء معمل معالجة النفايات في دير قانون النهر وإنشاء محطة لتكرير مياه الشرب في معروب، وصيانة غرفة مولد الكهرباء لمشروع اعادة تدوير المهملات في خربة سلم مما أسهم في كل من إنجاح عمليات التعاون العسكري – المدني للكتيبة الكورية خاصةً وتنمية لبنان عامةً.

أعد قائد الكتيبة الكورية العقيد جين تشول هو وزملاء السيد باسل حفلة مفاجئة له للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لعمله مع الكتيبة الكورية. وقد قال السيد بدوي “لقد مضيت عشر سنوات منذ أن بدأت العمل لأول مرة مع الكتيبة الكورية الأولى، والآن إنها الكتيبة التاسعة عشرة، وخلال هذا الوقت كنت سعيدا للقيام بعمل مع الكوريين”.
وذهب إلى القول “خلال عشر سنوات شعرت بأن الكتيبة الكورية دائما تعتني بنا وتعاملنا مثل الأصدقاء. الكتيبة الكورية هي “حبيبي”.

شارك النقيب كيم يو تشان الذي يعمل مع السيد بدوي أيضا باالحفلة وقال: “باسل هو زميل مجتهد ودؤوب وصديق ودود ، لقد كنت سعيدا بالعمل معه، وأتمنى له أن يعمل دائمًا معنا في الكتيبة الكورية “.

قام قائد الكتيبة الكورية العقيد جين تشول هو بتهنئة السيد بدوي على عمله خلال العشر سنوات وقال: “إن الكتيبة الكورية قد أتمت عشر سنوات في لبنان، وقد أشاد بها السكان المحليون و لقبوها بـ “هبة من الله” وقد لعب بدوي دورا رئيسيا في حصولنا على هذا الثناء “. وقال ايضا ” إنني أتطلع إلى مزيد من نشاطه فى المستقبل “.

Radio Sour | راديو صور
error: المواد محمية