هل يجب القلق على بياناتنا في #فايسبوك ؟

382

العديد من الناس لا يدركون ان هناك مخاطر ناجمة عن استخدام الفيسبوك، لاسيما عند فتح عند حساب جديد على اشهر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم.

موقع فيسبوك يتيح للناس في جميع انحاء العالم التواصل مع الاصدقاء القدامى وتكوين صداقات جديدة مع اشخاص جدد، ومع ذلك وعلى الرغم من كل الفوائد التي يقدمها الا انه هناك بعض المخاطر التي يجب الحذر منها وتجنبها.

مؤخرا، كشف الموقع أن 87 مليون مستخدم تضرروا من فضيحة اختراق البيانات التي حصلت عليها شركة كامبردج أناليتيكا للاستشارات.

الفضيحة المذكورة،سلطت الضوء على خطورة استخدام فيسبوك إذ يقوم هذا الموقع بجمع بيانات مستخدميه بالإضافة لمعلومات حول الجهاز المستخدم سواء كان حاسوبا أو هاتفا ذكيا. كذلك يتم تجميع معلومات حول نشاط المستخدم حتى خلال تصفحه مواقع أخرى. إذ ينتهك الخصوصية داخل وخارج موقعه.

وتتم مشاركة هذه البيانات مع عملاء وشركاء آخرين مثل شركات الإعلان والقياس والتحليل.

يمكن لفيسبوك مشاركة بعض هذه البيانات مع الحكومات في حال طلب أحدهم بيانات شخص معين، وينشر فيسبوك تقرير “شفافية” يذكر فيه الطلبات التي استقبلها والاجراءات التي تعامل بها مع هذه الطلبات.

و بالتالي تقوم هذه الشركات باستخدام هذه المعلومات للتأثير على طريقة تفكير مستخدميها و كذلك إختياراتهم السياسية.

ويتم جمع هذه المعلومات عبر 3 طرق:

– جمع البيانات من خلال المواقع الأخرى التي تستخدم أحد خدمات فيسبوك، كزر “الإعجاب” أو “تسجيل الدخول بواسطة حساب فيسبوك”، هذه المعلومات تشمل نشاطاتك على الموقع وما تتصفحه والتطبيقات التي تستخدمها وغيرها من المعلومات.

– جمع البيانات كذلك من خلال الشركات والخدمات الأخرى التي تمتلكها مثل واتس اب وانستغرام.

– يحصل فيسبوك أيضا على معلومات أخرى عن المستخدم من قبل شركات تربطها شراكة مع فيسبوك.

يمكن كذلك للتطبيق التعرف على الحسابات الأخرى التي تستخدم من نفس الهاتف كما يمكنه تحديد الموقع الجغرافي للمستعمل بناءا على خاصية GPS أو من خلال الشبكة المستخدمة.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

التعليقات مغلقة.