لندن تخفي تفاصيل اتفاق سري مع السعودية خشية تضرر علاقاتهما

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تتعالى أصوات في الدوائر السياسية البريطانية تطالب الحكومة بإزالة النقاب عن اتفاق سري توصلت إليه لندن والرياض أثناء زيارة وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي للسعودية.

وأعادت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إلى الأذهان أن وزارة الداخلية في المملكة المتحدة لم تنشر أي تفاصيل عن نتائج الزيارة التي جرت العام المنصرم، سوى أن ماي اتفقت مع نظيرها السعودي محمد بن نايف آل سعود على “مذكرة التفاهم” بشأن “تحديث وزارة الداخلية” في السعودية.

لكن أعضاء الحزب الديمقراطي الليبرالي طلبوا مؤخرا من وزارة الداخلية مزيدا من التفاصيل، مشيرين إلى حرية المعلومات، الأمر الذي جعل السر يتجلى على السطح.

وقال زعيم الحزب تيم فارون: “يجب ألا تخفى صفقات مع دول مثل السعودية… حان الأوان لإضاءة الزوايا المظلة لعلاقاتنا مع السعودية”.

من جهتها، لم تنف الوزارة أن الاتفاق يشمل أكثر مما أعلن عنه، بيد أنها رفضت نشره.

وقالت الداخلية البريطانية في بيان نقلته “إندبندنت” إن المذكرة “تتضمن معلومات خاصة بالتعاون بين المملكة المتحدة مع السعودية في مجال الأمن”، لكن نشر الوثيقة “سوف يضر العلاقات الثنائية” بين لندن والرياض ويمكن أن ينعكس سلبيا على الأمن القومي البريطاني.

وأشارت “إندبندنب” إلى أن الكشف عن وجود “سر” في الاتفاق المذكور جاء بعد أن أعلن وزير العدل البريطاني مايكل غوف إلغاء عقد مع السعودية تبلغ قيمته 5,9 ملايين جنيه، وكان يهدف إلى توفير برنامج التدريب للسجون على أراضي المملكة العربية.

وقد أدت هذه الخطوة إلى فضيحة دبلوماسية مع القيادة السعودية، حتى هددت بسحب سفيرها من لندن.

وفي محاولة لاطمئنان الرياض، وجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون رسالة شخصية إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، سلمها إياه وزير الخارجية فيليب هاموند أثناء زيارته للسعودية.

التعليقات مغلقة.