ترميم بالنسبة لبكرا شو : الرهان الرابح

بالنسبة لبكرا شو

«بالنسبة لبكرا، شو؟» (1978 ـ كتابة وإخراج زياد الرحباني) المسرحية التي استمع إليها الناس لأكثر من 35 عاماً، تخرج إلى الشاشة في الصالات السينمائية، وشركة «ميركوري» تعلن عن مفاجأتها التالية، مع إعلان عن عرض مسرحية «فيلم أميركي طويل» قريباً.

ورغم أننا حفظناها عن ظهر قلب، كم مرّة ضحكنا من قلبنا مع زكريا (زياد الرحباني) ونجيب (رفيق نجم) حين يتكلمان هاتفياً مع رامز (جوزيف صقر) التائه عن الحمرا؟ كم مرة انفعلنا مع ثرّيا (نبيلة زيتوني) الخائفة من العودة إلى الفقر؟ وشعرنا بمرارة مع زوجها زكرّيا الذي يبرّر عمل زوجته «البرّاني» ويرفض الذهاب إلى الخليج؟ كم مرة بحثنا في خيالنا عن هذه الوجوه، وتساءلنا كيف جسّدت الشخصيات هذه المشاهد التي علقت في أذهاننا؟

خرجت تسجيلات هذه المسرحية بالصوت منذ أكثر من 35 عاماً، والعديد ممّن لم يتسنّ له مشاهدتها عام 1978، بحث عن هذه الصورة، بأي ثمن وبأي حالة كانت. تساءل عن الصورة بدافع الفضول وبدافع اكتشاف هذه القوة الكامنة في نجاح مسرحية واستمرارها سمعياً جيلاً بعد آخر. تسرّبت دقائق قليلة مصوّرة من أعمال أخرى كـ «شي فاشل» و«فيلم أميركي طويل» (1980) في برنامج «حوار العمر» على شاشة «ال. بي. سي» عام 1997، فازداد الحديث والتساؤل عن وجود هذه المسرحيات بالصورة.

في أواخر التسعينات، بدأ ايلي خوري رئيس مجموعة «كوانتوم» التي تضم Mmedia و«ميركوري»، محاولة لإقناع زياد الرحباني الإفراج عنها أولاً، وهو لا يملك نسخاً مصوّرة تستوفي شروط العرض على شاشة السينما أو شاشة أخرى. المرحلة الثانية بعد الموافقة، استغرقت أكثر من عامين من العمل على تنقية الصوت وتحسينه في ألمانيا، وأشهراً من العمل على الصورة في أميركا.

وقبل ثلاث سنوات، خرجت النسخة الأولى من مونتاج نفذته ريما الرحباني، يتضمن المقاطع الأفضل مع الحفاظ على سياق المسرحية من حيث المشاهد والحوارات. بقيت أمام هذه النسخة رحلات أخرى من العمل التقني.

يقول محمد حمزة من Mmedia، أنّ النسخة النهائية كانت جاهزة قبل العرض الصحافي بخمسة أيام فقط! عرض «بالنسبة لبكرا، شو؟» تحيّة إلى ذكرى جوزيف صقر وليال الرحباني. الأخيرة هي التي قامت ـ بطلب من شقيقها ـ بتصوير عروض عدة من «بالنسبة لبكرا، شو؟» لغرض الإدارة الفنية.

فمخرجه وكاتبه موجود على خشبة المسرح أيضاً، ما يمنعه من مراقبة العرض والأداء. صوّرت ليال العروض بكاميرا «سوبر 8» الأفقر نوعية والأقدم من كاميرات الـ «16 ملم» أو الـ «35 ملم» التي كانت تستعمل آنذاك في السينما والتلفزيون.

انتقت ليال ـ بحرّية أو ربّما بالتنسيق مع زياد ــ ماذا تصوّر في كل مقطع، من مسافة واحدة، من دون أي إضاءة إضافية عن إضاءة العرض الخافتة، لأنها أصلاً إضاءة مقهى ليلي، على عكس الإضاءة في المشاهد التي رأيناها مثلاً في إعلان مسرحية «فيلم أميركي طويل»، حيث الإضاءة خاصّة بغرف في مستشفى.

الجهد الكبير التقني الذي بُذل لإنقاذ هذه النسخة، لم يؤد الى نتيجة كاملة في الصورة والصوت، لكنه نجح في عرض مقاطع عديدة واضحة مشهدياً من المقاطع الأهمّ من المسرحية. محمد حمزة الذي كان يُشرف على عملية تجهيز هذه النسخة المصوّرة تقنياً يذكّر بأنّ حالة الصورة في هذه النسخ (البكرات)، كان كارثياً، إذ «كان هناك سواد في الصورة، وبعض الأماكن المعطوبة في الشريط، والتسجيل الصوتي لم تكن حالته أفضل، ولا حال الشريط أصلاً (البوبين)».

ويضيف أنّ الفكرة في الأساس كانت أن تعرض المسرحية على الإنترنت على صفحة Mmedia، ثم طُرحت فكرة صالات السينما، «فهذه مسرحية أكثر من جيل، وليس كل الأجيال في لبنان هم روّاد الإنترنت». هي خطوة تجارية كبيرة نظراً إلى حجم شعبية هذه الأعمال ومؤلّفها، لكنها في صالح الجماهير أيضاً، فمن سيتشارك هذه الذاكرة وهذا الإرث الفني من جديد، هو من شاهدها بعينه ويدفعه الحنين لأن يطلّ مجدداً على هذه الخشبة وأبطالها وإن عبر شاشة، أو هناك من سمعها مراراً وتكراراً ويريد أن يرى تلك الحبكة بعينيه، أو من لم يتعوّد على الاستماع لمسرحية لأكثر من ساعتين، وستحلّ له الشاشة مشكلته. الأهمّ من هذا كلّه أن مضمون المسرحية ذاته يستحق أن يخرج دائماً لأنه حاضرُنا، ليس عملاً من السبعينيات عن ظروف انتهت وواقع ولّى.

«بالنسبة لبكرا، شو؟» صوّرت الواقع الذي كان أهمّ أسباب انفجار الحرب، وأهم اسباب التردّي المستمر الى اليوم. لم تعد هناك أرض لأن أهلها هجروها الى المدينة بحثاً عن عمل. لم يعد هناك إنسان لأنّ العلاقات بين البشر في المدينة تتحوّل أرقاماً وحسابات. الأم والأب يعملان تحت أي ظرف ليسدّا الديون والأقساط، والمرتّب قليل، فيما مصروف المدينة كبير. الشاعر المثقّف يبيع قصائده بالجملة مع الجزادين. المحسوب على زعيم يفرض نفسه في مكان العمل. المدير والتاجر يستغلّان، والحلّ فرصة للعمل في الخليج. المزارع يغني للخسّة التي زرعها ثم اشتراها بأضعاف ثمنها.

الجميع يشرب ويرقص في هذا المكان الصغير ويفرغ جنونه ومكنوناته. بجملة مكتوبة في البيان الصحفي، يتمنى القائمون على المشروع غضّ النظر عن رداءة الصورة والصوت حيث وُجدت، مذكّرين بأن تصوير هذا العمل لم يحصل بهدف العرض. ويضيفون: «أساساً كم بكرا صار قاطع علينا وبعدنا ما عرفنا شو بالنسبة لبكرا».

عاش نصّ هذا العمل وظلّ في الذاكرة لأنه – الى جانب جماله الفنّي وقوّته – بقي واقعاً نعيشه منذ حينها. لذا صورة الكلام والمضمون تبقى أقوى بكثير، من صورة العرض نفسها، بغضّ النظر عن جودتها. لكن ما ستضيفه الشاشة هي تلك اللحظات التي سنرى فيها بالصورة أداء الممثلين وتفاعلهم مع النصّ، وتلك القفشات التي سمعنا منها سابقاً ضحكات المتفرجين المتواصل، من دون أن نتمكّن من تخيل المشهد الذي بعث على هذا الضحك.

«بالنسبة لبكرا، شو؟»: بدءاً من 21 كانون الثاني (يناير) في الصالات اللبنانية

«بالنسبة لبكرا شو» كتابة وإخراج وموسيقى زياد الرحباني الذي يجسّد أيضاً دور البارمان زكريّا. شاركه تمثيلاً الراحل جوزيف صقر (رامز)، نبيلة زيتوني (ثريا)، رفيق نجم (نجيب)، سامي حواط (رضا)، فايق حمصي (أستاذ أسامة)، بطرس فرح (موسيو أنطوان)، غازاروس ألطونيان (الخواجة عدنان)، وزياد أبو عبسي (هارولد)، ووجوه كثيرة اجتمعت على المسرح مع سينوغرافيا للراحل غازي قهوجي.

الفضل في مشاهدة هذه المسرحية اليوم يعود أوّلاً إلى الراحلة ليال الرحباني، التي صوّرت أكثر من عرض، والى مجهود فريق تقني وإداري من شركتي «أم ميديا» و«ميركوري» وتقنيين وخبراء في أميركا والمانيا. ومن إحدى الجامعات في برلين، شارك فريق أبحاث في الصوتيات، للعمل مع الجميع بهدف الوصول الى النتيجة الحالية وإنقاذ وتوثيق عمل بمثابة ذاكرة جامعة.

التعليقات مغلقة.