مجلس الوزراء يُموّل ترحيل النفايات و الحراك المدني سيقابله بتصعيد في الشارع

خيم الحراك المدني في رياض الصلح

 

بعدما كانت الحكومة تئن من العجز المادي وتتذرع بتضخم حجم الدين العام لعدم تمويل سلسلة الرتب والرواتب وعدم تثبيت متطوعي الدفاع المدني ولتبرير فرض المزيد من الضرائب، ظهرت الأموال فجأة في أدراج الحكومة، ووافق مجلس الوزراء فجأة على إعطاء سلفةً قدرها 50 مليون دولار لمجلس “الإنماء والإعمار” لتمويل ترحيل النفايات إلى روسيا.

لم تكترث الحكومة لأصوات الناشطين الذي افترشوا ساحة رياض الصلح منذ يوم الأربعاء، رفضاً للترحيل. بل جعلت الترحيل أمراً واقعاً مكلفة مجلس “الإنماء والإعمار” متابعة الملف وتوقيع العقود التي باتت جاهزة مع الشركات المعنية. حتى كاد بند إقرار الاعتمادات المطلوبة للترحيل ليكون “الإنجاز” الأهم للحكومة.

ووافق المجلس على إعطاء سلفة بقيمة 130 مليار ليرة إلى هيئة “أوجيرو” لدفع رواتب موظفيها. كما أقر مرسوم مباشرة الأساتذة المتعاقدين عملهم في المدارس الرسمية لتدريس جميع المواد بما فيها المواد الإجرائية. ووافق على صرف تعويضات التعاقد للأساتذة المتوفقة منذ ستة أشهر. فيما لم يتطرق المجلس إلى ملف جسر جل الديب.

وبعد الجلسة، أشار رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر إلى أن “توقيع عقود ترحيل النفايات سيتم خلال يومين وأن سلفة الـ50 مليون دولار هي دفعة أولى لستة أشهر”، مؤكداً أن “وجهة الترحيل هي روسيا”. التصعيد الحكومي سيقابله تصعيد في الشارع، بحسب ما أعلنت الناشطة في حملة “بدنا نحاسب” نعمت بدر الدين باسم مجموعات “الحراك المدني”.

وأكدت أن “مجلس الإنماء والإعمار سيقوم خلال 48 ساعة بتوقيع العقود مع الشركة المعنية، بالرغم من أننا لا نعرف حتى الآن تفاصيل أو معلومات عن الشركة”، مجددة التأكيد أن “العقود مرفوضة من الناحية القانونية لأنها تمت من دون استدراج عروض ولا مناقصات بل هي مجرد صفقات”.

وأشارت إلى أن “مجلس الإنماء والإعمار مقدمة بحقه الكثير من الشكاوى أمام ديوان المحاسبة والتفتيش المركزي، لذلك فإن ليس الجهة المخولة الإشراف على هذا الملف”، موضحةً أن “ما تحصل عليه الوزرات من الأموال المخصصة للمجلس المذكور لا تتعدى نسبة الـ20 في المئة من حصة الأموال”.

وأكدت أن “الـ50 مليون دولار هي النسبة الأولى المخصصة لتمويل الترحيل وهي مقتطعة من أموال الصندوق البلدي المستقل، فهل يحق للحكومة التصرف بأموال البلديات المودوعة كأمانة لدى المصرف المركزي؟”.

وأعلنت أن “مجموعات (الحراك) ستتجتمع بعد ظهر الخميس لتحديد الخطوات التصعيدية المقررة والتي ستوازي الخطوة التصعيدية التي قامت بها الحكومة”، مشيرة إلى أنه “سيتم الإعلان عن الخطوات مساءً”.

التعليقات مغلقة.