مأساة موت إيدي سلامة : التحقيق سيكشف الحقيقة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

بين يدي والدته سلم ايدي سلامة الروح، ورحل صادماً الجميع بعد أسبوع مرير بدأ بذبحة قلبية أثناء مشاركته في مباراة لكرة السلة، ليدخل بعدها الى مستشفى سيدة لبنان قبل أن يخرج ويواجه النهاية.

مشهد وفاة ايدي (28 سنة) لا يفارق مخيلة شقيقه ايلي الذي شرح لـ”النهار” تفاصيل اللحظات الأخيرة “في ذلك اليوم حضرت والدتي الفطور والعصير لشقيقي، لم يتمكن من شرب العصير اذ وقف لاستقبال ضيوفحضروا، لكنه لم يقوَ على الصمود، اتكأ على والدته ورحل”. كابوس مرعب مرّ على منزل العائلة قبل أن يخطف ايدي من بين الجميع. ولفت ايلي إلى أنّه “بعد ان شعر شقيقيبضيق تنفس يوم الاثنين، نُقل الى المستشفى حيث خضع لميل ورسور،

وفي اليوم التالي أرادوا إخراجه من العناية،فرفضت ومددت له يوماً اضافياً، وخرج إلى المنزل نهار الخميس بعد أن طمأننا الطبيب أن بامكانه أن يمارس عمله بشكل طبيعي، لكن السبت شعر بدوار بسيط وغاب دقيقة عن الوعي، فاتصلنا بالطبيب الذي طلب أن نقيس ضغطه ونعاود الاتصال به، ليقول لنا بعدها ان الاثنين سيقوم له بتخطيط للقلب. سألنا طبيباً آخر فرأى أن لا شيء يقلق، وفي اليوم التالي توفي ايدي، لنعلم بعدها ان الدوار الذي شعر به كان ذبحة قلبية”. واضاف ان “إهمالهم قتله، عند خروجه من المستشفى كانت نسبة الـ cpk لديه، وهي التي تؤدي الى الذبحة القلبية تفوق ال 400، في حين ان المعدل الطبيعي هو 170، كما يتحمل مسؤولية وفاته الطبيبان اللذان لم يطلبا مسارعة اعادتة الى المستشفى عند اتصالنا بهما يوم السبت”.

امكانية تشريح الجثة

ايلي نفى ما تداوله البعض عن تعاطي شقيقه ابن حراجل كسروان الذي عمل “شيف مطبخ” لمنشطات رياضية، وقال “سألني الطبيب ان كان يأخذ منشطات قلت لا، ومع ذلك طلبت ان يجرى له فحص وقد تبين حينها ان دمه نظيف، والدي وعمي توفيا بالطريقة عينها وهذا ما أطلعت الحكيم عليه”. وعن تقرير المستشفى الذي صدر يوم امس،علّق “أنا تقدمت بكتاب الى وزارة الصحة كي تتابع الموضوع وتكشف حقيقة ما حصل، لكن ان وقع اي تزوير في التقارير من قبل المستشفى فسألجأ بالتأكيد للقضاء ولا مانع لديّ من تشريح الجثة”.

“سيدة لبنان ” ترد

وكانت إدارة مستشفى سيدة لبنان – جونيه اعلنت في بيان عبر وكيلها المحامي جوزف سعادة، أن “ملف وفاة الشابإيدي سلامة أصبح برمته في عهدة وزارة الصحة وبإشرافالوزير وائل أبو فاعور، علما أن أسباب الوفاة معروفة وبقيتطي الكتمان لما تتضمنه من معلومات طبية مثبتة، وهي فيغاية الدقة والاهمية ومعروفة من الاهل، وقد تصدم الرأيالعام وتدحض الافتراءات والاقاويل التي أثيرت في الاعلامعلى سبيل التجني والتشهير”. وطالب بـ”سحب الملف منالتداول الاعلامي”.

مصدر في وزارة الصحة أكد لـ”النهار” أن “التحقيق لا يزال مستمراً في القضية لتحديد المسوؤلية”.

التعليقات مغلقة.