12,000 إمرأة يعملن في مجال الدعارة في إسرائيل

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

وجدت دراسة اسرائيلية أن 62% من العاملات بمجال الدعارة أمهات، 11% قاصر.

والإستطلاع الذي أجري لحساب وزارة الرعاية الإجتماعية والذي أبرم في الأسابيع الأخيرة، أحصى بين 11,420 و12,730 امرأة عاملة في الدعارة، مع ما يقدر بـ -95% من النساء، وحوالي 5% رجالا. حوالي 11% من بين النساء لم يبلغوا سن الرشد، وفقا لنتائج نشرت مساء الخميس من قبل القناة الثانية الإسرائيلية.

معظم النساء العاملات في الدعارة يقمن بذلك لأنهم في حاجة إلى المال. “إنهن يقلن لأنفسهن أنهن سوف يبدأن ويتوقفن عن ذلك بسرعة، ولكن الحقيقة هي أنهن لا تتركن المهنة بهذه السهولة”.

تم ذكر الدافع الإقتصادي في التقرير. ثلثي النساء تبدأن بالعمل في الدعارة فقط بعد وصولهن إلى ضائقة مالية يائسة. فقط 7% منهن تفعلن ذلك من دافع الإدمان على المخدرات.

أجرت وزارة الرعاية الإجتماعية مقابلات مع 700 من البغايا، ووجدت أن أكثر من النصف 52% ولدن في الإتحاد السوفييتي السابق. حوالي 9% من النساء العاملات في الدعارة بدأن فعل ذلك قبل بلوغ سن الـ -18.

من بين النساء العاملات في مجال الدعارة، 62% أمهات، و20% يملكن لقب جامعي.

وتفيد النساء متوسط ​​5.5 من العملاء كل يوم.

التعليقات مغلقة.