علي خريس : اخراج لبنان من محنته لا تكون الا بالحوار

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

أكد عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي خريس ان “البوصلة ستبقى باتجاه العدو الاسرائيلي، مهما كبرت المؤامرات الساعية الى تقسيم منطقتنا العربية”.

وفي كلمة له خلال حفل تأبيني في بلدة قلاوي شدد خريس ان “البوصلة ستبقى باتجاه العدو الشر المطلق اسرائيل، ولا يمكن أن تحيد باتجاه آخر، مهما كبرت المؤامرات الساعية الى تقسيم منطقتنا العربية الى دويلات طائفية ومذهبية، لكي تبعدها عن الصراع الحقيقي مع العدو الاسرائيلي”، متسائلا “هل بالإمكان القول ان لبنان ليس مع الإجماع العربي، وليس مع وحدة الموقف العربي؟”.

موضحا “اننا لا نريد ان نختلف مع أحد، ولكن المطلوب من هذا العالم العربي أن يكون حقيقة مع لبنان ووحدته وتماسكه ومؤسساته، مع الدولة والجيش والمقاومة، ولا يمكن ان تكون المقاومة هي مقاومة ارهاب أو أن تصنف في خانة الارهاب، المقاومة التي لقنت العدو الاسرائيلي الهزيمة وأجبرته على الانسحاب من الاراضي اللبنانية دون قيد او شرط”.

لافتا الى “اننا “مع إجماع العرب وتوافقهم الذي كنا نتمناه أن يكون مع فلسطين وقضيتها وشعبها، لأن فلسطين اليوم منسية وليست على خارطة الأنظمة العربية ولا على أجنداتها، هذه هي القضية التي يجب ان ندعمها كعرب بكل ما أوتينا من قوة عسكرية واجتماعية وسياسية”.

ورأى خريس أن “افضل وجوه الحرب مع العدو الاسرائيلي هو السلم الأهلي الداخلي، والوحدة الوطنية الحقيقية، ووحدة الموقف اللبناني”، معتبرا انه “على كل القوى التفكير اولا بكيفية اخراج الوطن من أزمته ومحنته قبل التفكير بأنفسهم وذواتهم واحزابهم وتنظيماتهم وتياراتهم، ولتكن الاولوية إخراج لبنان من محنته وأزمته، وهذا الأمر لا يمكن ان يحصل إلا من خلال الحوار الجدي والفعلي”.

التعليقات مغلقة.