الحكومة الإسرائيلية تتجه لمنع الأذان في مساجد فلسطين المحتلة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

تُناقش لجنة وزارية إسرائيلية مشروع قانون، ينص على حظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد، داخل المناطق التي يقطنها المسلمون.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية): “تناقش اللجنة الوزارية لشؤون التشريع اليوم مشروع قانون، ينص على حظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد”.

اللجنة تابعة لمجلس الوزراء الإسرائيلي، وتعمل على إقرار المشاريع القانونية المهمة تمهيداً لعرضها على الكنيست (البرلمان).

وأضافت الإذاعة:” قال المبادرون إلى طرح مشروع القانون، إن مئات الآلاف من المواطنين، يعانون من استخدام هذه المكبرات لرفع الآذان، والحرية الدينية يجب ألا تمسّ بمجرى حياة الآخرين”. وأشارت إلى أن هذا القانون، في حال إقراره، سيُطبق أيضا في الكُنُس اليهودية والكنائس المسيحية، مع تخويل وزير الداخلية في صلاحية وضع استثناءات في تطبيقه.

من جانبه، هاجم كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل إسرائيل، مشروع القانون.

وقال الخطيب، (حظرت إسرائيل حركته في تشرين ثاني الماضي) “إن محاولات بعض أعضاء الكنيست منع الأذان في مساجد القدس والبلدات العربية في الداخل، لن تمر”. وأضاف: “حكومة الاحتلال تدرك ما الذي يعنيه تمرير مثل هكذا قانون، لذلك نقول إن العبث بمشاعر المسلمين سيعد صاعق تفجير كبيراً للأوضاع”.

التعليقات مغلقة.