مخاطر أمنية تُحدِق بـ عين الحلوة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

لفتَ أنظار المراقبين الأمنين والسياسيين للأوضاع في مخيم عين الحلوة، الكلام الذي قاله الامين العام لـ”أنصار الله” في المخيّم جمال سليمان عن المخاطر من تفجير المخيم من الداخل ووجود أياد عابثة بالأمن على أرضه.

وأفادت المصادر أنه الكلام الاوّل لرجل فلسطيني يضع النقاط على الحروف ويحذّر من مخاطر ما يخطّط للمخيم، مشيرة الى أنّ هذا الكلام يتماهى مع ما تملكه الدولة اللبنانية من معلومات عن دخول غرباء ومشبوهين الى المخيم لإحداث فتنة على أرضه، وهو ما نَفته قيادات فلسطينية في المخيم، مؤكّدة أنها تَلقّت إخطاراً بهذا الشأن من الدولة اللبنانية وهي مُنكبَّة على تحليل المعلومات والتفتيش عن هؤلاء الغرباء.

ولفتت المصادر إلى أنّ اللجنة الفلسطينية الأمنية العليا، وإزاء معلومات الدولة، قرّرت مَنع دخول غرباء أو مشبوهين، معتبرة أنّ الامن ممسوك في المخيم وأنّ وضعه أفضل من أوضاع المخيمات الاخرى.

التعليقات مغلقة.