مستشار بوتين جثة بأحد فنادق واشنطن وهذه أسباب القتل

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

توصلت السلطات الأميركية، إلى أن وزير الإعلام الروسي السابق، ميخائيل ليسين، الذي عثر عليه ميتاً في أحد فنادق واشنطن، العام الماضي، توفي جراء إصابات في الرأس ناجمة عن ضرب حادّ.

وأوضح كبير الأطباء الشرعيين بالعاصمة الأميركية وإدارة شرطة العاصمة، في بيان مقتضب، أن جثة ليسين رُصدت بها إصابات ناجمة عن ضرب حاد في الرقبة والجزء العلوي من الجسم والذراعين والساقين.

وأضاف البيان إن الحادث قيد التحقيق، فيما قالت عائلة ليسين إن فقيدها توفي بسبب أزمة قلبية، وفق ما نقلت “رويترز”.

وقالت وسائل إعلام روسية وأميركية، في وقت سابق، إن ليسين عثر عليه ميتاً داخل غرفة بأحد الفنادق في تشرين الثاني الماضي، في حي دوبونت سيركل بواشنطن الذي يضم سفارات ومراكز بحثية.

ويتهم ليسين الذي شغل منصب وزير الإعلام الروسي من 1999 إلى، 2004 تحت قيادة الرئيس فلاديمير بوتين، بإخضاع وسائل الإعلام الروسية المستقلة للرقابة، خلال توليه المسؤولية.

التعليقات مغلقة.