دول الخليج غير راضية عن إزدواجية كلام الحريري

الرئيس سعد الحريري

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

تشير أوساط سياسية لبنانية مستقلّة إلى أنه لا يمكن اللعب على الدول الخليجية من قبل بعض الساسة اللبنانيين والبقاء على الإستراتيجية ذاتها من إستدرار العواطف العربية، التي لم يعد لها مكان وسط تعقيدات العلاقة بين المملكة العربية السعودية من جهة وإيران من جهة ثانية.

وترى هذه الأوساط أنّ الضغط الخليجي لا ينبغي أن يكون على لبنان، بل على اللبنانيين أن يقوموا بالضغط على “حزب الله” من أجل تغيير خطابه نحو هذه الدّول وعدم التدخّل المباشر في شؤونها الداخلية، مشيرة الى أنه لا يكفي أن يصرّح رئيس تيار”المستقبل” سعد الحريري إعلاميا منتقداً “حزب الله” أمام الوفود التي تزوره، ثمّ يقصد رئيس المجلس النيابي نبيه برّي ليخبره بأن يبلّغ “حزب الله” بأن كلامه هو للإعلام فحسب لكنّه مستمرّ بالحوار وأنه يرغب في لقاء الأمين العام لـ “حزب الله” السيّد نصر الله.

وتنبّه الأوساط الى أنّ هذا السلوك لم يعد ينطلي على أحد، خصوصاً على الدول الخليجية التي باتت تفكك هذا الخطاب الإعلامي. وتعلق الأوساط على سلوك “حزب الله” معتبرة أن ما يهمّه هو “حماية ظهره” في الدّاخل اللبناني لأن معركته في مكان آخر.

التعليقات مغلقة.