ما بين جائزة سمير قصير و إسرائيل حكاية قديمة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

في معرض اطلاق النسخة الـ 11 من «جائزة سمير قصير لحرية الصحافة»، ذكّرت «مؤسسة سمير قصير» بشروط المسابقة. صُدم روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بوجود «إسرائيل» على قائمة الدول التي يمكن للصحافيين الترشّح منها، فتدافعت الانتقادات والاتهامات بـ «التطبيع».

الحكاية قديمة منذ تأسيس الجائزة، ومدرجة في دفتر الشروط، وقد أثارت جدلاً واسعاً، وواجهت المؤسسة دعوى قضائيّة في هذا الشأن. التبرير الذي يقدّمه القيّمون على الجائزة هو أنّ النظام يلحظ «إسرائيل» لفتح مجال المشاركة أمام الفلسطينيين في دولة الاحتلال. لكن طبعاً مجرّد ذكر إسرائيل يترك الباب مفتوحاً على كل الاحتمالات… بعد انتصار «الربيع العربي»!

التعليقات مغلقة.