العرّاب بندر بن سلطان يعود الى اضواء السعودية

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

بعد رحلة علاج قضاها خارج السعودية عاد الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز الى السعودية، وفق ما تناقلت مؤخراً مواقع التواصل الإجتماعي.

واحتفى المغردون على “تويتر” بعودة الأمير، ووصفوه بأنه “عراب السياسة”، مشيرين إلى أنهم ينتظرونه في “عهد الفهد في زمن الحزم وزمن أبو فهد”، “فهو رجل احتوى السياسة حيث كان رئيساً للاستخبارات العامة”.

يُذكر ان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أجرى تغييرات جذرية في مفاصل الدولة كافة شملت عددا من المناصب الهامة والحساسة في 29 كانون الثاني 2015 من بينها إعفاء الأمير بندر بن سلطان من منصبه أمينا لمجلس الأمن الوطني.

ويُعد الأمير بندر بن سلطان أمير السياسة و “رجل المهمات الصعبة” كما وصفه المحلل السياسي الأمريكي في صحيفة “ذا ويكلي ستاندر”، اليوت ابرامز.

ويعتبر الأمير بندر أحد ركائز السياسة في المملكة العربية السعودية حيث تم تعيينه سفير السعودية لدى الولايات المتحدة منذ 1983 وحتى 2005 ثم الأمين العام لمجلس الأمن الوطني منذ 16 تشرين الأول 2005 وحتى 29 كانون الثاني 2015.

ثم عيّن رئيساً للاستخبارات السعودية بالإضافة لمنصبه السابق منذ 19 تموز 2012 و حتى 15 نيسان 2014 ثم عين مستشارا ومبعوثا خاصا لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز إضافة لمنصبه أمينا عاما لمجلس الأمن الوطني ابتداء من 30 تموز 2014 وحتى 29 كانون الثاني.

بندر بن سلطان

التعليقات مغلقة.