فريق خليجي لمحاصرة أموال حزب الله

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

راهن مسؤول خليجي رفيع المستوى، على قدرة دول مجلس التعاون في ضبط أي عمليات قد تتم في مصارفها وتنطوي على شبهة ارتباطها بالمنظمات الإرهابية بشكل عام، وميليشيات حزب الله على نحو خاص.

وأكد الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون عبدالله الشبلي، وفقاً لصحيفة مكة السعودية، أن لدول مجلس التعاون فريقا مشتركاً، وأنها قادرة فنياً ومالياً على ضبط ومراقبة تحركات رؤوس الأموال التي يشتبه بارتباطها بمنظمات الإرهاب وأي عمليات تتم من خلال مصارفها.

وأوضح الشبلي أن الجهاز المصرفي في دول الخليج يخضع لرقابة شديدة، وأن هناك ضوابط أقرت في وقت سابق وتطبق على كل العمليات المصرفية المحلية والعابرة للحدود للتأكد من توافقها مع الضوابط والمعايير.

وأشار إلى أن هناك منظمات دولية أشادت بجهود دول المجلس في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وأن هناك فريقاً مشكلاً من دول المجلس والأمانة عضو في اللجنة الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقال محافظ مؤسسة النقد السعودي الدكتور فهد المبارك، إن دول الخليج لديها المعايير والضوابط المناسبة لمواجهة كل الجرائم المالية لغسل الأموال وتمويل الإرهاب، مبيناً أن التقارير الدولية الصادرة عن دول المجلس كانت إيجابية عن قدرة البنوك المركزية والنظم المصرفية والمصارف الخليجية على مواجهة أي تجاوزات.

التعليقات مغلقة.