التحرش الجنسي و الطلاق اخرجا مايا دياب عن صمتها

الفنانة مايا دياب

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

لا شك في ان ظاهرة التحرش الجنسي هي ظاهرة خطيرة جداً واصبحت متفشية بدرجة كبيرة في يومنا الحالي وهذا ما يهدد إستقرار المجتمع والمس بأمنه لأنه يؤثر سلباً في رقي الإنسان وتحقيق الغاية السامية لوجوده في هذه الحياة، اضافة الى ان ظاهرة التحرش في المجتمعات العربية لا تزال ظاهرة بعيدة حتى عن النقاش بين افراد العائلة الواحدة على الرغم من الجمعيات التي تدعو لرفع الصوت عالياً والتكلم بالموضوع كي يأخذ المتحرش عقابه وان لا يفلت من القانون.

وعلى الرغم من اهمية الموضوع وحساسيته إلا ان المجتمع العربي لا يزال يهرب من مناقشة او الحديث حول الاسباب الحقيقية التي تدفع مطلق شخص ليتحرش جنسياً بأي انسان وهذا الموضوع تجلى بوضوح اثناء حلقة يوم الاثنين من “اسأل العرب” الذي تقدمه النجمة مايا دياب عبر شاشة MBC خاصة بعدما وضع العرب اللوم على المرأة بالدرجة الاولى ولباسها غير المحتشم بنسبة وصلت الى 59% فيما حصد “الافلات من العقاب” على 24% اما الكبت حصد 17%.

هذا الجواب استفز نجمة “غمرني وشد” كثيراً ودفعها للتعبير عن رأيها بوضوح معتبرة ان المتحرش جنسياً هو بالدرجة الاولى مريض نفسياً ويجب على المتحرش ان لا يفلت من العقاب.

وفي سياق الحلقة، خرجت مايا عن صمتها مرة اخرى لتعبر عن اسفها بعد النتيجة التي حصدها السؤال الذي يقول :

كيف ينظر الوطن العربي للمراة المطلقة ؟

وقد حصد جواب “سيئة السمعة” على اعلى نسبة من التصويت وصل الى 48% فيما حصد جواب قليلة الحظ على 39% اما جواب متحررة حصد على 13%، وقالت “مايا” للأسف ان مثل هذا التفكير لا زال موجوداً في هذه الايام مدافعة عن المرأة التي تختار ان تبدأ من جديد حياة أفضل لها.

وعلى الرغم من الجمعيات التوعوية التي بدأت بالانتشار في المجتمعات من اجل التوعية والمساواة بين الرجل والمراة، بالاضافة الى الحملات الدعائية الضخمة من اجل رفع الصوت ضد العنف والتحرش وعلى الرغم من تشريع بعض القوانين التي تحمي المرأة، إلا ان المرأة لا زالت في مجتمعنا “مكسر عصا” والنقطة الاضعف وعند اي مشكلة يضع اللوم عليها في المرتبة الاولى.

التعليقات مغلقة.