عمرو الجمل قائد الطائرة المصرية : هكذا تعاملنا مع الخاطف

عمرو الجمل قائد الطائرة المصرية

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

قال عمرو الجمل قائد الطائرة المصرية التي اختطفت الثلاثاء قبل تحريرها وعودتها إلى القاهرة، إن الخاطف هدد بتفجير الطائرة إذا حطت في أي مطار مصري.

وأوضح الجمل في مؤتمر صحفي، الأربعاء، من القاهرة: “تسلمت ورقة من الخاطف بالهبوط في أي مطار أوروبي وعدم العودة إلى مصر وإلا فسيتم تفجير الطائرة. وجدت أن مطار لارنكا في قبرص هو الأنسب وفقا لحسابات الوقود”.

وكانت الطائرة التابعة لشركة “مصر للطيران”، التي أقلعت من الإسكندرية إلى القاهرة في رحلة داخلية، اختطفت على يد الراكب سيف الدين مصطفى، البالغ من العمر 59 عاما، وحولت مسارها شمالا إلى قبرص، قبل أن يتم تحريرها وإعادة ركابها وطاقمها إلى القاهرة.

وأضاف الجمل: “طلبت من فرد الأمن الذي يرافق الرحلة تأمين باب قمرة القيادة حتى لا يتمكن الخاطف من دخولها، وكنت أبلغ طاقم الضيافة بالتفاوض معه”.

وتابع: “الخاطف تفاعل معنا والمضيفات استطعن كسبه. حتى إنهن قدموا له بعض المشروبات والتقطوا صورا له”، إلا أن ذلك لم يمنع الطيار من “التعامل معه بجدية تامة حتى تم إخراج كل من كان على متن الطائرة. لا يمكن اعتباره ضعيفا”.

ولدى وصول الطائرة إلى مطار لارنكا تفاوض الطيار مع الخاطف من أجل إجلاء الركاب، ونجح في إقناعه بذلك لكن على دفعات.

وتابع: “الأطقم العاملة في مصر للطيران من طيارين وأطقم ضيافة وأفراد أمن مدربون تدريبا جيدا على حالات الاختطاف. كيف تهاود الخاطف وتتصرف معه بشكل جيد. نحن ندرس هذا ونتدرب عليه”.

والخاطف، الذي ارتدى حزاما ناسفا مزيفا، قال إنه فعل ذلك لأنه “كان يريد رؤية زوجته السابقة وأطفاله في قبرص”، وأمرت محكمة في لارنكا باحتجازه لمدة 8 أيام لاتهامه بالخطف والتهديد باستخدام العنف والإرهاب.

وقال النائب العام المصري نبيل صادق في بيان، الأربعاء، إنه أمر بمخاطبة السلطات القبرصية لتسليم مصطفى، لكن متحدثا باسم شرطة قبرص ومسؤولا حكوميا قالا إن من السابق لأوانه الحديث عن الترحيل.

التعليقات مغلقة.