قتيل وعدد من الجرحى باشتباك مسلح بـ عين الحلوة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

أفيد أن مخيم عين الحلوة في صيدا شهد تطوراً أمنياً خرق الهدوء الهش، بعد الأحداث الأخيرة منذ أيام التي أدت الى سقوط قتيلين وعدد من الجرحى.

فقد تطور إشكال فردي في الشارع الفوقاني للمخيم الى اشتباك مسلح بين شبان من منطقة البركسات وآخرين من حي الصفصاف.

وقد سمع إطلاق نار كثيف وانفجار عدد من القنابل والقذائف الصاروخية. ما ادى الى سقوط قتيل يدعى حسين عثمان وعدد من الجرحى نقلوا إلى المستشفى للمعالجة، وسجل انفجار قنبلة يدوية في حي عكبرة وانفجار قنبلة اخرى في حي الرأس الاحمر مما ادى الى جرح الفلسطيني عفيف ع.ر.

وقد سجل احتراق شاحنة صغيرة تحت مسجد الصفصاف نتيجة الإشتباك المسلح.

وتجري اتصالات فلسطينية للجم الإشكال ولمنع تفاقم الأمور ووقف إطلاق النار، خصوصاً وأن منطقة البركسات تعتبر معقل حركة فتح ومنطقة الصفصاف تعتبر معقلاً للإسلاميين.

وقد تابعت الفعاليات الصيداوية تطورات الوضع في عين الحلوة حيث تواصل كل من النائب بهية الحريري الموجودة خارج لبنان وامين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد مع قيادتي فتح والقوى الاسلامية ومع عدد من مسؤولي القوى الأمنية والعسكرية في صيدا من اجل الضغط باتجاه وقف سريع لإطلاق النار حقنا للدماء ولتجنيب المخيم وصيدا مخاطر خروج الوضع عن السيطرة في عين الحلوة .

اشارة الى ان عشرات العائلات الفلسطينية نزحت من داخل المخيم وخصوصاً من مناطق الاشتباكات.

التعليقات مغلقة.