هل يتراجع أشرف ريفي عن الاستقالة بعد عودة ميشال سماحة إلى السجن

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

 

أكد وزير العدل المستقيل أشرف ريفي أن “الشعب اللبناني إنتصر جراء الضغط الذي مارسه لإنزال الحكم بـ 13 سنة أشغال شاقة للمجرم ميشال سماحة رغم أن قوى الأمر الواقع وقفت بوجه إحالة الملف الى المجلس العدلي”.

وقال ريفي لقناة “العربية – الحدث”: “الشعب اللبناني إنتصر في الجولة الأولى وما حصل يصب في سلسلة الإنتصارات المتجددة لقوى 14 آذار . شَهدنا أحكاماً مخففة جداً في البداية لسماحة رغم كل ما اقترفه فانتفض الشعب اللبناني وانتصرت إرادته”. وتوجه ريفي إلى قادة “14 آذار” بالقول: ” ثقوا بأنفسكم وثقوا بالعدالة ولنعمل على تصويب الحركة السياسية في لبنان” .

وعن تداعيات محاكمة سماحة أكد ريفي أنه “كان بالإمكان إعادة البحث في ملفه من جديد لولا الدور السلبي الذي لعبه أسياده”، وأضاف: “توجَّهنا الى المحكمة الجنائية والى القضاء الكندي كون سماحة يحمل الجنسية الكندية”.

ورداً على سؤال في شأن إمكانية العودة عن إستقالته أوضح ريفي: “سأكون حيث يجب أن أكون وطنياً وكان لدي أسبابي للإستقالة وأذا ارتأيتُ أن أُكمل واجبي الوطني ونضالي فسأُكمله فملف سماحة كان أحد الملفات المتعثرة التي دعتني لإلى اإستقالة والحكومة تلفظ أنفاسها الأخيرة”.

وأضاف “لم أغادر قوى 14 آذار وشعبنا لم يخذلنا بل نحن خذلناه. الحركات الإستقلالية في العالم تعيد الثقة بنفسها وتعيد قراءة نشاطها لتنطلق من جديد. سأبقى أناضل حرصاً على دماء الشهداء وأُخِذ عليي أنني متشدد جداً في هذه النقطة”.

وحول التحذيرات الأمنية التي تلقاها حرصاً على سلامته قال: “أجهزة أمنية غربية ولبنانية حذَّرتني من أنني على لائحة الإغتيالات أنا والسفير السعودي علي عواض عسيري”.

التعليقات مغلقة.