العماد قهوجي يدعو اللبنانيين في الخليج إلى عدم التعاطي بالشؤون السياسية

113

ذكرت صحيفة “الأنباء” الكويتية ان “الجيش اللبناني يكاد ان يكون المؤسسة الوحيدة النابضة بالحياة والحركة في بلد التريث والانتظار، ومثله القوى الأمنية الشقيقة على اختلاف وظائفها، وسط تداعي أو همود مؤسسات الدولة الأخرى، تشريعية كانت ام تنفيذية، ما تطلب جهدا بالغا رأينا حصاده بسيطرة الجيش على زمام الأمور الأمنية في اكبر بؤرتين عرضة للإرهاب: جرود عرسال ورأس بعلبك، ومخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة”.

اضافت: “في العالم العربي كما في لبنان، ثمة متابعة بإعجاب، لما حققه ويحققه الجيش اللبناني، في مواجهة التنظيمات الإرهابية بدءا من “الضنية” مرورا بمخيم النهر البارد، وصولا الى مخيم عين الحلوة. والفضل في هذا الى العقد المتين في عقيدة الجيش، الذي يربط المؤسسة العسكرية ببيئتها الوطنية ويجعل الجيش متماسكا خلف قيادته، بوجه إرهابين، إرهاب التطرف وإرهاب إسرائيل”.

ويضيف العماد جان قهوجي الى ذلك بحسب ما نقل زواره عنه لـ”الأنباء” “عدم استهتارنا بأمننا، ودعم الأصدقاء والأشقاء لنا، الذين يوصوننا بالمحافظة على الجيش، وعلى مؤسسات الدولة، ريثما تمر العاصفة”.

وخلال جولته الاميركية، قال له الأميركيون: “حافظوا على استقرار بلدكم، مشيرا الى وجود قرار اميركي كبير بتلبية احتياجات الجيش اللبناني، ومن أسلحة وذخائر، انهم مهتمون بدعم كل طرف يظهر الاستعداد للإمساك بزمام أمر بلده”.

ونقل زوار العماد قهوجي عنه اقتناعه بالحكمة القائلة: “ما حك جلدك مثل ظفرك” ومن العبارات التي يرددها دائما، مثل شعبي لبناني قديم “احفظ رأسك عند تغيير الدول” ويفضل تغيير “قطش قريّعة” اي اخفض “قرعتك” عند هبوب العاصفة، وثمة من شبّه العماد قهوجي بطائرة “الاواكس” او الرادار الطائر، الذي يغطي مئتي هدف في الوقت ذاته، في القيادة وفي الميدان، في التمويل والتسليح، فهو رغم فيض الاسلحة الاميركية المدعومة بالذخائر، حاضر لتسلم اي هبة سلاح من اي جهة شرط غياب الشروط، مع أفضلية الاسلحة الغربية الصنع المعتمدة في لبنان، وغالب الأسلحة المقدمة للجيش تأتي كهبات، بمعظمها من الدول الغربية والعربية”.

وعن الأسلحة الروسية، نقل الزوار عنه ان “الأسلحة الروسية لدى الجيش محدودة، دبابات وراجمات صواريخ، وبعض المدافع. ونستورد منهم قطع غيار لهذه الأسلحة لقاء بدل”.

وبالمناسبة يُذكر ان الرئيس الروسي بوتين أبلغ الرئيس سعد الحريري عام 2008 قوله: “لا حدود لما يمكن ان تقدمه روسيا للجيش اللبناني”. ولفتوا الى “تقديمات الأسلحة من الأردن، على اختلافها، ومنها ناقلات جند بحجم كتيبة، والتواصل مفتوح بين القيادتين العسكريتين اللبنانية والأردنية، كما هو الحال مع الاشقاء في دول الخليج.”

وعن مضمون الزيارة الاخيرة لقائد القيادة الاميركية الوسطى الى لبنان مؤخرا، ولقائه العماد قهوجي دون سواه، ما أوحى بعمل عسكري ما على مستوى المنطقة، ينقل الزوار: “قلنا لهم لا نريد عداء مع أحد، لكن لن نسمح بتمدد الفوضى الى داخل الحدود”.

ويؤكــدون “اهتمــــام الأميركيين البالغ بالمحافظة على الاستقرار في لبنان، لكننا نعتقد أنه مادام الجرح السوري مفتوحا سينزف باتجاه حدودنا وبالتالي علينا متابعة الجهود، كي لا يحصل عندنا ما نراه عند سوانا، ومن جهتنا نحن لن نشكل خطرا على الأمن السوري، وما يهمنا هو المحافظة على الاوضاع اللبنانية، وعلاقتنا جيدة مع إيران. وهناك دعوة رسمية للعماد قهوجي لزيارة طهران، كما هي العلاقة جيدة، مع الجيش التركي، خصوصا على صعيد التدريب”.

وعن العلاقة مع الدول الخليجية، نقل زوار العماد قهوجي، “حرصه على أفضل العلاقات مع الدول العربية الخليجية التي تحتضن آلاف اللبنانيين، وحدد السعودية والكويت والامارات وقطر، مذكرا بما قدمت للبنان في أزماته”.

أضاف الزوار نقلاً عنهم: “لا نريد مقاطعة أحد، ولا التدخل في شؤون أحد، وقد دعوت اللبنانيين العاملين في البلدان الخليجية الى عدم التعاطي بالشؤون السياسية للبلد الذي يحتضنهم، فالخليجيون، والكويتيون خصوصا، يعتبرون لبنان بلدهم الثاني، ونحن ندرك حجم محبتهم له وحدبهم عليه، وعلى استقراره، واللبنانيون يضمرون لهم نفس المشاعر”.

وعن التحرك المصري، ينقل زوار العماد قهوجي “ارتياحه لأي دور تلعبه مصر ذات الاهتمام الدائم بلبنان، وأشار الى زيارة وزير الخارجية سامح شكري الى بيروت، متوقعا أن تكون نتائجها بحجم التوقعات، بحكم تواصل القاهرة مع دمشق ومع أكثر من عاصمة إقليمية، وهو ما يمكن أن ينعكس إيجابا على الاستقرار اللبناني”.

وعن الأوضاع في جرود عرسال بعد سلسلة العمليات الاستباقية للجيش يقول الزوار: “لقد تحولت التنظيمات الارهابية، “داعش” و”النصرة” بعد تلك العمليات، من الهجوم الى الدفاع، وبات الوضع في عرسال أفضل، تبعا لوضع الجيش المتماسك واحتضان الأهالي له، وحين تقطع الطريق عن المسلحين من الداخل السوري، نستطيع أن نهاجمهم في الجرود اللبنانية، ونحن نضرب أي تحرك لهم بما يتوافر من أسلحة، لكننا نأخذ بالاعتبار وضع أهالي البلد، مع وجود مائة ألف نازح سوري أضيفوا اليهم، ولا يمكننا نشر آلاف الجنود في البلدة الواحدة.”

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

التعليقات مغلقة.