اللواء ابراهيم : منسوب المهمات ومعدلات الخطر في ارتفاع مستمر

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أكد مدير الأمن العام اللواء عباس ابراهيم بعد لقائه بالضباط الكبار في المديرية في عيد الأمن العام أن “منسوب المهمات ومعدلات الخطر في ارتفاع مستمر”، ولفت الى أهمية ما تحقق في الخطة الخمسية مذ تسلمه مهماته لتطوير المديرية وتحديثها “وحصدنا وحصد لبنان نتيجتها ارفع الجوائز والتنويهات”، وحض الضباط على المضي في مهماتهم “التي تكمن في بقاء لبنان وهزيمة الارهاب بوجهيه الاسرائيلي والتكفيري”.

كلام ابراهيم جاء في العدد السادس والثلاثون من مجلة “الامن العام” عن المديرية العامة للامن العام، وفيه افتتاحية له بعنوان: “مؤسسات متطورة… دولة أفضل”، اعتبر فيها أن “الثابت في العلم السياسي ان الأمن القوي والقضاء العادل والادارة النزيهة حاجات اساسية وضرورية لبناء اي مجتمع، وتحوله الى دولة تسعى في مناكب الاستقرار والتطور وبلوغ الريادة في الحضور الاقليمي والدولي.

هذان العنصران هما ما افتقدهما البلد واهله على الدوام خلال محطات كثيرة في تاريخ لبنان الحديث، وهما أيضاً كانا سبب الانفجارات الداخلية التي لا تزال تتكرر باشكال وصور عدة. وذلك لا يعني في حال من الاحوال ان التفجير كان داخليا على الدوام، وكذلك لا يعني ان اللبنانيين مسيرون من “خارج ما” على الدوام. انما ما كان يحصل على وجوه متكررة هو انعدام ثقة اللبنانيين بوطنهم ومؤسساته، بالتلازم مع ارادة خارجية هدفها جعل لبنان ساحة خلفية لصراعات كبرى لا تعدو التناقضات اللبنانية كونها هامشا لها لا اكثر ولا أقل”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...