استجواب الشيخ بسام طراس غير مرتبط بتفجير كسارة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كشف مصدر مطلع أنّ التحقيقات التي أجراها جهاز الأمن العام اللبناني، بإشراف مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار، مع الشيخ بسام طراس، لا علاقة لها بتفجير كسارة في زحلة، مؤكّداً أنّ الإستماع إليه جرى حول لقاء مزعوم حصل في تركيا بينه وبين أحد الموقوفين، نفاه طراس بالمطلق.

وقال المصدر المطلع إنّه بنتيجة التحقيقات لم يتبيّن وجود أيّ اعتراف من قبل الشيخ طراس أو اعتراف عليه من أيّ من الموقوفين في ما يتعلق بعبوة كسارة، خلافاً لما ذكره بعض وسائل الإعلام . وما يجري التدقيق فيه واستكمال التحقيقات بخصوصه، هو سبب اجتماعه في تركيا خلال شهر تشرين الثاني من العام 2015 مع أحد الموقوفين علي غ ، في ظلّ وجود تناقض بين رواية الشيخ ورواية الموقوف بهذا الخصوص، وهذا موضوع منفصل كلّياً عن موضوع عبوة كسارة، إذ أنّ الموقوف علي.غ أكّد أنّه لم يلتق بالشيخ طراس إلّا في ذاك الإجتماع، ولم يحصل بينهما بعدها أيّ لقاء أو اتصال، سواء في لبنان أو خارجه، وأنّ الشيخ لم يكلفه بأيّ شكل من الإشكال بأيّ عمل.

وأضاف المصدر إنّه بخصوص تفجير كساره، فإنّ من كلفه بذلك شخص يتواصل معه هاتفياً ويعرفه باسم “ابو البراء”، ويجري التدقيق حالياً ما إذا كان يوجد أيّ معرفة أو ارتباط بين الشيخ طراس و”ابو البراء”، و هو ما نفاه الشيخ طراس.

وأمام هذه المعطيات، وبعد أن انتقل مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار إلى مبنى المديرية العامة للأمن العام ليل أمس، واستمع بنفسه إلى إفادة الشيخ طراس، أمر القاضي الحجار بإطلاق سراحه رهن التحقيق.

التعليقات مغلقة.