هروب أدمغة من وحدة السايبر وقلق داخل الجيش الاسرائيلي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تسعى اسرائيل ضمن سياستها لزيادة قوتها في الحرب الإلكترونية إلى تعزيز قدرات وحدة السايبر أو الجيش الإلكتروني في جيشها، إلا أن هذه المهمة لا تعد سهلة في ظل ظاهرة “هروب الأدمغة” التي تجتاح وحدات الجيش الإلكتروني، مثل وحدة 8200 الشهيرة.

بالرغم من خطة “آيزنكوت” لإعادة هيكلة وحدات جيش الاحتلال، والاهتمام أكثر بوحدات الجيش الإلكتروني، تواجه الوحدة مشكلة جذرية تتمثل بهروب الجنود ذوي الخبرات العلمية الكبيرة في مجال التكنولوجيا، ورفضهم العمل مع الوحدة بشكل ثابت لتفضيلهم وظائف أخرى في شركات تكنولوجيا كبيرة بالقطاع الخاص.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن آيزنكوت يسعى لتحويل وحدة السايبر إلى سلاح مستقل، في حين أنه تابع الآن لسلاح الاستخبارات.

وكشفت الصحيفة ان بلورة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، هرتسي هاليفي، مخططاً “ثورياً” لوقف ظاهرة هروب الأدمغة من وحدات التكنولوجيا والأبحاث في الجيش.

فبحسب الصحيفة كان عام 2015 هو الأسوأ بالنسبة لهروب العقول والخبرات من وحدات النخبة بالجيش. إذ إن 34.4% من الضباط المرموقين في الوحدة، التي يرغب الجيش بإبقائهم بالخدمة لسنوات طويلة، قدموا طلبات التسريح رافضين الاستمرار؛ إذ فضلوا الانخراط في العمل بشركات خاصة.

وتعتبر هذه النسبة عالية جداً مقارنة بالسنوات السابقة، ففي عام 2011، كانت نسبة “هروب العقول” من الجيش 13.2%، وهو ما يعني أن الجيش الاسرائيلي فقد الكثير من الخبرات الضرورية لتطويره في السنوات القليلة الماضية.

وتضيف الصحيفة أن الظاهرة تشكل أزمة استراتيجية ينظر إليها الجيش بعين القلق، ويعتقدون أن الظاهرة ستتفاقم مع انتقال مباني وحدات الجيش الإلكتروني إلى مقرها الجديد في صحراء النقب التي لا يفضلها أحد عامة مقابل مرتبات لا تتجاوز الـ 2000 دولار شهرياً، ودون امتيازات كثيرة، مقارنة بشركات التكنولوجيا التي توفر ظروف عمل مغرية ورواتب تفوق الـ 5000 دولار بأغلب الأحيان.

وعليه، تقول الصحيفة، تسعى الخطة الجديدة للوصول إلى حل وسط يوقف الظاهرة، فمن ناحية يفكرون بإتاحة الفرصة للجنود الذين يخدمون في هذه الوحدة للعمل بشركات تكنولوجية لمدة عامين بشرط عودتهم للخدمة النظامية بعد ذلك. ومن ناحية أخرى قدمت مقترحات توصي بدمج ضباط وحدات التكنولوجيا بمؤسسة الجيش، وتحسين ظروفهم، وتقديم امتيازات كبيرة لهم.

إلى جانب ذلك، تقول الصحيفة إن اقتراحات قدمت توصي بإلزام المجندين بهذه الوحدات بالخدمة لأربع سنوات أو خمس على الأقل، بالضبط كما يتم التعامل مع سلاح الجو، إذ يجبر الجنود المتقدمون لدورات تدريب الطيارين بالخدمة إلى حين بلوغهم 28 عاماً أو أكثر.

التعليقات مغلقة.