الصرفند إلى العالمية بأكبر طبق سمكة حرَّةَّ

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

نجحت بلدة الصرفند – قضاء الزهراني، بتسجيل اسمها في موسوعة غينيس للأرقام القياسية من خلال إعداد أكبر طبق لأكلة “السمكة الحَرّة” في العالم، وذلك بمبادرة من بلديتها متعاونة مع مؤسسات أهلية وثقافية في المنطقة وبرعاية من وزارة السياحة.

وعُرِض الطبق في حفلٍ أقيم في مسبح ومنتجع إليسا بالصرفند، حضره وزير السياحة ميشال فرعون ووزير المال علي حسن خليل، والوزير السابق محمد جواد خليفة، حيث إستهل برقصات فلوكلورية قدمها طلاب الجمعية اللبنانية للمعوقين.

وأشاد فرعون في كلمةٍ له بهذا “المشروع السياحي والإقتصادي، وبالجهود الجبارة التي بذلت من أجل إنجاح هذا المشروع”. أمَّا خليفة، فأعلن أن “وزن السمكة بلغ 1500 كيلوغرام”.

وأكد القيمون على النشاط أن “دخول الصرفند موسوعة غينيس القياسية سيبرز تراث البلدية ويحفيز روح الانتماء لدى شبابها ، وكريس رمزية ساحل الصرفند المعروف باسم شط خيزران، الذي يعتبر من أشهر مراعي الأسماك في لبنان، إضافة إلى الترويج لقطاع صيد السمك في البلدة والذي تعمل فيه أكثر من 500 عائلة ويعتاش منه أكثر من 2000 نسمة.

الى جانب هدفين إنسانيين هما اشراك ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين بما يحقق الدمج المجتمعي وتحويل الإعاقة الى طاقة ، والثاني هو توزيع السمكة الحرة على النازحين السوريين المقيمين في البلدة تضامنا مع أوضاعهم، بالتعاون مع الصليب الاحمر وكاريتاس”.

التعليقات مغلقة.