هذا ما إعترف به أمير داعش لـ مخابرات الجيش

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

ذكرت صحيفة “اللواء” نقلاً عن مصادر مطلعة ان “الموقوف (عماد ياسين) أدلى بمعلومات بالغة الخطورة لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني وعن تواصله مع قيادة “داعش” في الرقة والخلايا النائمة المنتشرة في أكثر من منطقة بما فيها داخل مخيم عين الحلوة، وعن الأهداف التي كان قد جرى وضع مخطط برصدها تمهيداً لتنفيذ عمليات إرهابية ضدها”.

وأكدت المصادر ان “هاتف ياسين كان بحوزته خلال توقيفه ويحتوي كنزاً هاماً من المعلومات عن تواصله مع قيادات في “داعش” وخلايا إرهابية”.

وشددت على ان “مديرية المخابرات قامت بإجراءات سريعة من أجل العمل على توقيف المتعاونين مع ياسين المتواجدين على الأراضي اللبنانية قبل تمكنهم من المغادرة خارج البلاد، وأيضاً العمل على القيام بخطوات من أجل الحؤول دون تنفيذ المخطط المرسوم”.

وأوضحت المصادر لـ”اللواء” ان “هناك تواصلاً بين مخابرات الجيش اللبناني والقيادات الفلسطينية على مختلف مستوياتها من أجل العمل على ضبط الأمن والاستقرار في المخيمات مع توجيه كلام جازم وحازم لتوقيف من يحاول أو يعتدي على الجيش في أماكن تمركزه، وهو ما أُبلغت به العناصر التي تؤيد ياسين داخل المخيم، فالتزمت الهدوء ولم تفق حتى الآن من صدمة توقيف أميرها”.

التعليقات مغلقة.