تحقيقات سريّة : إنتحاريون من الرقة إلى الضاحية الجنوبية والجميزة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

نقلت صحيفة “الحياة” عن مصدر أمني رفيع قوله إن “التحقيقات مع أمير “داعش” في لبنان عماد ياسين الذي قبضت عليه مديرية المخابرات في الجيش اللبناني في عملية خاطفة الخميس الماضي، ما زالت في بدايتها، لأن اليومين الأولين من هذه التحقيقات انحصرا بالتأكد من المعلومات التي كانت أصلاً موجودة لدى المخابرات عن الأعمال الإرهابية التي ينوي القيام بها في لبنان، والتي استدعت رصده ومتابعته منذ أسابيع عدة من قبل وحدة خاصة اختارت الوقت المناسب للإطباق عليه داخل حي الطوارئ في مخيم عين الحلوة”.

وذكر المصدر الأمني أن “مديرية المخابرات واجهت ياسين بالمعلومات التي كانت لديها عن العمليات التي كان ينويها نتيجة اتصالاته مع المسؤول في “داعش” في الرقة السورية، أبو خالد العراقي، فاعترف بها وأقر بأنه كان يخطط لتلك العمليات التي انكشفت نتيجة الاتصالات الهاتفية المرصودة بينه وبين الرقة قبل زهاء شهرين.”

وأوضح أن “المرحلة الثانية من التحقيقات معه، تتناول كشف معلومات جديدة غير معروفة عن العمليات التي كان ينويها وعن المتعاونين معه، وهي مرحلة بدأت مساء الجمعة، وهي الأدق والأكثر سرية والتي ستأخذ بعض الوقت”.

أضاف المصدر: “الصدمة التي أصيب بها ياسين حين نقل إلى مقر وزارة الدفاع، أخرت بدء التحقيق معه، فعملية خطفه من جانب الوحدة الخاصة التابعة للمخابرات، جعلته في حال اضطراب عصبي ودفعت به إلى الدهشة من نقله بسرعة ظهر الخميس من مخيم عين الحلوة، فأخذ يسأل: “من أنتم؟” و”أعيدوني إلى المخيم”، و”ماذا تريدون مني؟”. وأشار إلى أن “صدمة ياسين تعود إلى أنه كان يتصرف داخل مخيم عين الحلوة على أنه محمي وأنه يعيش بين مؤيدين له منذ سنوات ويتنقل بين شبان يتعاطفون معه، وأنه زعيم يصعب الوصول إليه، فإذا به يجد نفسه موقوفاً، فأخذت رجلاه ويداه ترتجفان”.

وقال: “إن ما أقر به ياسين يوم الجمعة من معلومات لدى مديرية المخابرات، سبق أن أبلغتها إلى المسؤولين الفلسطينيين المعنيين بأوضاع عين الحلوة، وتشمل نيته إرسال انتحاريين أو تنفيذ تفجيرات في كازينو لبنان، والتسبب بتفجير كبير في وسط بيروت أو في أي مكان آخر يتواجد فيه حشد كبير من الناس في ضاحية بيروت الجنوبية، واستهداف أماكن سهر ومطاعم، مثل منطقة الجميزة، إضافة الى أسواق صيدا والنبطية واستهداف قوات الأمم المتحدة في الجنوب”.

وأوضح المصدر الأمني أن “التعليمات التي تلقاها ياسين من أبو خالد العراقي قضت بإحداث “كرادة جديدة” في لبنان ( تفجيرات “داعش” في حي الكرادة في بغداد التي أودت بحياة زهاء 300 مواطن ودمرت أبنية سوق تجاري وأوقعت مئات الجرحى في 3 تموزالماضي ) بتنفيذ تفجيرات متزامنة. وإن أقر ياسين بهذه المعلومات فإنه أقر أيضاً بمخطط كانت مديرية المخابرات على علم به، وكان يقضي بتنفيذ سلسلة اغتيالات للتسبب بفتنة سنية ـ شيعية تشمل الشيخ ماهر حمود في صيدا، ورئيس التنظيم الشعبي الناصري في المدينة أسامة سعد.

ونفى المصدر ما نشر من أن التحقيقات عن الاغتيالات المخطط لها كانت تشمل رئيس البرلمان نبيه بري. وأحجم المصدر الأمني الرفيع عن الكشف عما إذا كانت معلومات مديرية المخابرات توصلت إلى تحديد الأشخاص الذين يتعاون معهم ياسين لتنفيذ المخطط الذي اتفق مع أبو خالد العراقي عليه، مشيرة إلى أن هذا الجانب يخضع للسرية وأن المرحلة الثانية من التحقيق معه هي لكشف أمور غير تلك التي حصلت عليها مديرية المخابرات من طريق الرصد ووسائل أخرى، من أجل كشف المزيد”.

وأكد أنه “على رغم أن الخلايا النائمة التي كان ياسين سيعتمد عليها، والتابعة لـ”داعش”، هي خلايا عنقودية كل منها يتألف من شخصين أو ثلاثة، لا يعرفون أعضاء الخلايا الأخرى، فإن ياسين يتميز بأنه يشكل صلة الوصل بين هذه الخلايا التي لا يعرف بعضها بعضاً، وهو المنسق للعمليات التي يفترض أن تنفذها بشكل منفرد”.

ونفى المصدر الأمني لـ”الحياة” أن “تكون المداهمات التي قام بها الجيش اللبناني عند مداخل مخيم برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية أول من أمس، مرتبطة بالمعطيات التي أدلى بها ياسين”، مشدداً على أن “الجيش يقوم بعمليات تفتيش ودهم احترازية في هذه المرحلة، قبل بدء أيام عاشوراء بعد أسبوع”.

التعليقات مغلقة.