كارين تدمري تنضم إلى عائلة الجميل وشهر العسل خارج لبنان

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

بعد ساعات من الآن، اي في الخامسة والنصف عصرا، تنضم كارين تدمري إلى عائلة آل الجميل، عندما تقول من على مذبح كنيسة مار مخايل في بكفيا، “نعم أقبل أن أكون شريكة حياة سامي امين الجميل”، في عرس يباركه ممثل البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي المطران بولس مطر ، يحيط به عدد من المطارنة وكهنة الرعية والرعايا المجاورة. وسيكون شاهدًا على هذا الإكليل الاشبينان الرئيس امين الجميل ونجل الوزير الشهيد بيار الجميل امين الجميل، وشقيقة العروس وشقيقة العريس نيكول، وحشد من اهل العريس والعروس والأصدقاء المقربين.

وبعد شهر عسل خارج لبنان، يتقبل العروسان التهاني في منزل الرئيس الجميل في بكفيا يومي السبت والأحد في 15 و16 الجاري، من الثالثة بعد الظهر وحتى الثامنة مساء.وقد ازدانت شوارع بكفيا ومداخلها بالزينة احتفاء بالعروسين حيث سيقام عند الرابعة بعد الظهر استقبال شعبي للعروس عند مدخل البلدة قبل ان تنتقل الى الكنيسة.

ومعلوم أن سامي التقى بكارين في أحد مقاهي باريس، ولم يكن يعلم أنها لبنانية، ولكن عندما عرف أنها من طرابلس زاد إعجابه بها. أما هي، وكانت تعيش في باريس وتعمل طبيبة اسنان للاطفال ، فلم تكن تعلم أن سامي رجل سياسي وأنه نائب في البرلمان ورئيس حزب الكتائب. وبعدما توطدت علاقتهما واصبحت الأمور بينهما جدية صارحها بأن حياته في لبنان، كونه رجل سياسة، ليست سهلة وأنها ستضطر لعيش حياة غير معتادة عليها، فقبلت بكل ما هو مكتوب لها، بإسم الحب.

التعليقات مغلقة.