محامية مشطوبة وأحد ضحاياها يطالبها بـ 13 ألف دولار

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

متأخراً، إكتشف احد الاشخاص ان المحامية التي كلّفها للدفاع عنه امام المحاكم وملاحقة قضاياه، قد جرى شطبها من جدول نقابة المحامين في بيروت منذ عدة سنوات، وهي ممنوعة من ممارسة المهنة. إكتشف ذلك بعد جهد جهيد وراح يطالبها باستعادة الملفات منها والمبالغ المالية. لكن امد المفاوضات بينهما قد طال فلجأ الى القضاء حيث جرى توقيفها لتدعي اثناء استجوابها بانها علمت بقرار شطبها صدفة متعهدة باعادة الاموال الى المدعي البالغة 13 الف دولار انما… بعد اخلاء سبيلها.

وكانت المحامية التي جرى شطبها من جدول النقابة قد تظاهرت امام المدعي بانها لا تزال تمارس المهنة، فأوكلها ببعض الاعمال القانونية، كما قام بتسليمها بعض الدعاوى ومبالغ مالية بمثابة اتعاب.

في تلك الاثناء، كان المدعي يسألها عن مصير الدعاوى والملاحقات امام الدوائر العدلية والمحاكم، وتفيده بان»كل شيء على ما يرام» من دون ان يحصل منها على جواب ملموس، الى ان اكتشف مؤخرا ان ما تقوله له عن مصير الدعاوى غير صحيح. فراح حينها يسأل عنها حتى جاءه الجواب بان المدعى عليها لم تعد محامية على جدول نقابة المحامين في بيروت وهي مشطوبة وممنوعة من ممارسة المهنة، فصارحها بالامر وبدأ يتفاوض معها لاستعادة الملفات منها والمبالغ المالية وبعض الشيكات التي سلّمها اياها لتحصيلها، الا ان تلك المفاوضات قد طال امدها، اذ كانت تعده باعادتها له في اقرب فرصة، ولكن من دون اي نتيجة.

ازاء ذلك، تقدم المدعي بالشكوى الحاضرة للمطالبة بحقوقه من المدعى عليها التي انكرت اثناء استجوابها امام قاضي التحقيق في بيروت جورج رزق تهمة الاحتيال على المدعي، وافادت بانه عندما زارها الاخير في مكتبها كانت لا تزال محامية عاملة، ولم تكن قد تبلغت قرار شطبها من النقابة، وقد علمت بالقرار فيما بعد عن طريق الصدفة. واوضحت بانها كانت تقوم بتصديق الوكالات في نقابة المحامين وكانت تتفاوض مع المدعي لاعادة المبالغ المالية اليه كي يُسقط الادعاء بحقها. وتعهدت باعادة تلك الاموال وهي بحدود 13 الف دولار ولكن بعد اخلاء سبيلها.

واصدر القاضي رزق قرارا في القضية احال بموجبه المدعى عليها امام الحاكم المنفرد الجزائي في بيروت للمحاكمة بجرم انتحال صفة محامية بعد شطبها من جدول النقابة والاستيلاء عبر المناورات الاحتيالية على اموال المدعي، طالبا لها عقوبة السجن من شهرين حتى سنتين كحد اقصى.

التعليقات مغلقة.