التشكيلات القضائية الجديدة بالأسماء

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كان من المتوقع أن يبصر النور أمس مرسوم التشكيلات القضائية في جلسة مجلس الوزراء، بعدما بدت هادئةً وأقرّت بعضَ التعيينات في الجامعة اللبنانية، كذلك في وزارة الشؤون الاجتماعية، فكان من المرجّح أن تستكمل الجلسة فعالياتها بإقرار مرسوم التشكيلات القضائية الجديدة.

أمّا أبرز الأسماء في التشكيلات الجديدة فقد أتت على الشكل التالي :

  • نادر منصور قاضي تحقيق في المحكمة العسكرية مكان القاضي عماد الزين الذي استلم مركز قاضي تحقيق أول في منطقة البقاع، والذي كان

أصلاً بالانتداب، إلّا أنّه اليوم ثبّت في مكانه.

  • زلفا الحسن رئيسة بداية في بيروت مكان القاضي بسام المولوي الذي انتقل إلى رئاسة جنايات طرابلس.

  • رهيف رمضان تكرّس نائباً عاماً في الجنوب مكان القاضي سميح الحج المتوفي من فترة، فيما عين القاضي بلال حلاوي محامياً عاماً استئنافياً في الجنوب.

  • إستبدال المحامي العام في جبل لبنان جناح عبيد بقاضي التحقيق في طرابلس آلاء الخطيب، بناءً على رغبته لأنّه يقيم في طرابلس، كما أنّ القاضي آلاء الخطيب يقيم في جبل لبنان ومِن الأفضل له الانتقال من طرابلس، لذلك جرى التبديل بناءً على رغبتيهما بكلّ بساطة، علماً أنّ القاضيين يُعتبران من القضاة الممتازين.

  • غادة كروم انتقلت إلى التمييز مكان القاضي المتوفّى وليد القاضي رئيس التمييز في الغرفة التجارية وعيّن مكانها القاضي منذر ذبيان نائباً عاماً في النبطية وهو يُعتبر منصباً درزيّاً.

  • القاضي بلال وزني الذي مِن المتوقع أن يوقّع قريباً مرسومه مكان القاضي عبد اللطيف الحسيني الذي يشغل اليوم منصب مفوّض الحكومة في مجلس شورى الدولة.

مع الإشارة إلى أنّ القاضي بلال وزني هو اليوم قاضي تحقيق في بيروت ومحامٍ عام في محكمة التمييز، وفي حال وقّع مرسومه في الأيام المقبلة سوف يَشغر مركزان شيعيّان؛ الأوّل قاضي تحقيق في بيروت والثاني محامٍ عام تمييزي.

أمّا المرشّح الأبرز للحلول مكانه في بيروت فهو القاضي باسم تقي الدين، الذي يشغل حالياً منصب قاضي منفرد جزائي في بيروت، وذلك منذ سنوات، وهو معروف بنزاهته، ويُذكر أنّ والده هو القاضي محمد تقي الدين النائب العام المالي السابق وعضو المجلس الدستوري الحالي.

مسيحيّاً، أضيفَ رئيسان لمحاكم الاستئناف، وهما فادي الياس في بيروت وريما خليل في جبل لبنان. كما أضيف على الملاك أيضاً القاضي مطانيوس الصغبيني محامياً عاماً في زحلة وطارق طربيه قاضي تحقيق في النبطية.

أمّا الأسماء الباقية من القضاة والمحامين فقد ثبتَت في مكانها. علماً أن التشكيلات القضائية الكبيرة التي شهدها لبنان صدرت عام 2010 أي منذ ست سنوات.

التعليقات مغلقة.