هذه هي قصة جان عبيد حكيم وزراء الخارجية العرب

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أثارت تغريدة القائم بالأعمال السعودي وليد بخاري، الذي استعاد فيها قولاً لوزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل يصف فيها الوزير اللبناني السابق جان عبيد بحكيم وزراء الخارجية العرب، سيلاً من التكهنات حول خلفية هذه الاستعادة ومدى تأثيرها على مبادرة الرئيس سعد الحريري المنتظرة تجاه العماد ميشال عون.

أمّا هذا القول للفيصل فقد جاء خلال اجتماع لوزراء الخراجية العرب في العام 2003 حين وقع خلاف قاس بين ممثلي سوريا وفلسطين ومصر والسعودية حول البيان الختامي في شقّه المتصل بالعلاقات العربية، قبل أن يطلب جان عبيد التدخل لتقديم مقاربته لهذا البيان.

وبالفعل مهّد الأمين العام عمرو موسى الطريق أمام وزير خارجية لبنان، واصفاً اياه بحكيم وزراء الخارجية العرب، قبل أن يقدم صياغته التي نالت موافقة كل المشاركين، لينتهي النقاش بثناء قدمه الفيصل واصفاً عبيد بـ”حكيمنا جميعاً، وحكيم وزراء الخارجية العرب”.

التعليقات مغلقة.