تالا راسي : إيرانية حّولتها 40 جلدة إلى مصممة أزياء عالمية

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

“تالا راسي” إيرانية الجنسية تعرضت لعقوبة 40 جلدة، بسبب ارتدائها تنورة قصيرة أثناء احتفالها بعيد ميلادها السادس عشر.

تفاصيل الحادثة تعود إلى العام 1998، يوم الاحتفال بعيد ميلادها السادس عشر، إذ ذهبت “تالا” إلى منزل إحدى صديقاتها في طهران لقضاء لحظات سعيدة برفقة 30 من زملائها، من ذكور وإناث، حيث ارتدت داخل المنزل تنورة قصيرة وكعبا عاليا.

وبحسب “فرانس برس”، فإن رجال الشرطة اقتحموا فجأة في وسط الليل المنزل واعتقلوا جميع المشاركين في هذه الأمسية المختلطة لإيداعهم في السجن.

وبعد اعتقالهم مدة خمسة أيام، جلدت الإناث 40 جلدة والذكور 50 جلدة، وكانت عائلاتهم تتابع “تنفيذ العقوبة” في قاعة مجاورة.

وبعد نحو عامين من هذه الحادثة، غادرت “تالا” إيران بواسطة جواز سفرها الأميركي.

وبعد حصولها على شهادة عالية، توجهت “تالا” إلى دبي حيث قضت بعض الوقت قبل أن تغادر إلى واشنطن حيث تخصصت في عالم تصميم الأزياء والموضة.

وفي أيلول الفائت، أصدرت “تالا” كتاباً بعنوان “الموضة حرية”، سردت من خلاله تجربتها المؤلمة مع الجلد حتى قرارها دخول عالم الموضة، موجهة رسالة للنساء الإيرانيات، مفادها كسر القواعد والمضي قدماً في تحقيق أهدافهن.

التعليقات مغلقة.