العراق : تحرير أكثر من 350 كلم جنوب الموصل

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تواصل القوات العراقية تقدمها داخل منطقة قرقوش بهدف استعادتها من سيطرة تنظيم «داعش»، في إطار العملية العسكرية التي بدأتها يوم الاثنين الماضي لاستعادة مدينة الموصل، التي أُعلن اليوم تحرير أكثر من 350 كلم مربع من جنوبها.

وبالتزامن مع إعلان قيادة الشرطة الاتحادية العراقية تحرير مساحات كبيرة جنوب المدينة منذ انطلاق عمليات تحريرها، كشف قائد القوات الخاصة العراقية، طالب شغاتي، نقلاً عن معلومات استخبارية، أن لـ«داعش» ما بين 5000 و6000 مقاتل يتصدون لهجوم القوات العراقية في الموصل.

وحذر مسؤولون أميركيون من أن هؤلاء قد يلجأون إلى استخدام أسلحة كيميائية بدائية، في محاولة لصد الهجوم.

وبحسب ما ذكرت وكالة «رويترز»، فقد صرح أحد المسؤولين بأن القوات الأميركية بدأت في جمع شظايا القذائف، تلك التي أطلقها التنظيم سابقاً، لإجراء اختبار لوجود مواد كيميائية، إذ إن التنظيم يُعدّ لاستخدام غاز الخردل في حينه.

إلا أن مسؤولاً آخر لفت إلى أن القوات الأميركية أكدت وجود الغاز على شظايا ذخائر التنظيم في 5 تشرين الأول الجاري، خلال هجوم لم يُكشف عنه في السابق، حيث استهدف «داعش» قوات محلية لا القوات الأميركية المكلفة مهمات استشارية ولوجستية.

من جهة أخرى، صدت قوات البيشمركة، اليوم، وبإسناد من طيران «التحالف الدولي» هجوماً للتنظيم على مركز قضاء سنجار غرب الموصل، بحسب ما ذكرت وكالة «الأناضول».

ونقلت الوكالة تصريحا للنقيب في البيشمركة، شيرزاد زاخولي، جاء فيه أن التنظيم «استخدم في الهجوم 3 سيارات مفخخة، تمكنت قواتنا من صد إحداها، فيما فجّرت طائرات التحالف الأخريين»، وأشار إلى أن الهجوم دام 3 ساعات تقريباً.

التعليقات مغلقة.