ردودُ فعل على تأييد الحريري لترشيح عون

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

توالت ردود الفعل السياسية على إعلان الرئيس سعد الحريري تأييده لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، اليوم في بيت الوسط. فعلى ضفَّة “الوطني الحر”، فإنَّ تأييد الحريري لـ”الجنرال” بمثابةِ عرسٍ وطنيٍّ كبير.

وغرَّد وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب عبر “تويتر” قائلاً: “سمعت اليوم صوت و كلمات الرئيس الشهيد رفيق الحريري في كلمة الرئيس سعد الحريري”.

أمَّا عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب زياد أسود، فقال: “قنبلة ذرية أو فيضان فقط ممكن أن يمنع انتخاب عون رئيساً”.

كذلك غرَّد النائب آلان عون عبر “تويتر”: “مبروك جنرال.. نطرت وصبرت ولقيت.. ما بموت حقّ، وراءه مطالب.. حتى لو بعد ٢٦ سنة، واليوم، إنتصر المستقبل على الماضي”.

وقال عضو التكتل النائب سيمون أبي رميا عبر “تويتر”: “نعم شيخ سعد كلنا مع لبنان أولاً وثانياً وثالثاً وأخيراً فأملنا بجمهورية جديدة رئيسها العماد ميشال عون وإلى اللقاء في 31 تشرين الأول”.

أمَّا على ضفة “المستقبل”، فالموقف مختلفٌ تماماً عن موقفِ الحريري المؤيد لعون، فأكَّد رئيس كتلة “المستقبل” الرئيس فؤاد السنيورة أنَّه “لن ينتخب عون رئيساً، ومن الطبيعي أن أكون إلى جانب الحريري كما كنت وسأبقى”، مشيراً إلى أنَّه “سيقترع بورقةٍ بيضاء في جلسة إنتخاب الرئيس”.

من جهته، قال وزير الداخلية نهاد المشنوق: “لست عراب هذا الاتفاق وآمل ان يكون هناك رئيس في ٣١ تشرين الأول”.

أمَّا عضو كتلة “المستقبل” النائب أحمد فتفت، فقال: “مع كل تقديري وإحترامي لدولة الرئيس سعد الحريري ومبادراته ومساعيه لإنهاء الشغور الرئاسي الا أن ما وصلت إليه هذه المساعي، وتحديداً إعلانه الإلتزام بإنتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، لا تنسجم وقناعاتي الوطنية والسياسية كعضو مؤسِّسٍ في تيار المستقبل وفي كتلة المستقبل. ومن هذا المنطلق أعلن رفضي لهذا الخيار لمجموعة كبيرة من الأسباب والمعايير السياسية والتي سبق وأن عبرت عنها علناً في الإعلام وبشكل واضح وصريح، كما فعل ذلك تقريبا جميع أعضاء كتلة المستقبل في إجتماعات هذه الكتلة بحضور دولة الرئيس سعد الحريري”.

وقال النائب عمَّار حوري: “لأنني مع اتفاق الطائف ومع نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومع أهلنا الطيبين الأوفياء لن انتخب عون”.

بدوره، أعلن النائب عاطف مجدلاني “إلتزامه بخيارات الحريري، وانتخابه عون رئيساً”.

كذلك، أكَّد النائب محمد الحجار على “ثقته بالحريري، وإلتزامه بقرار إنتخاب عون رئيساً”.

بدوره، قال نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري: “سأقترع لرئاسة الجمهورية بحسب قناعاتي، وهي تختلف مع قناعات الحريري”.

من جهته، قال وزير الإتصالات بطرس حرب: “مبروك للشعب اللبناني لقد انتصر الابتزاز السياسي”.

أمَّا رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، فغرَّد عبر “تويتر” قائلاً: إعلان الحريري تأييد عون خطوة مهمة وأساسية لكن التحدي الأهم أن نستطيع بناء الجمهورية بعيداً عن الفساد والمحاصصة.

التعليقات مغلقة.