شكوى بحق بلدية المنصورية بسبب عمليات حرقها للنفايات

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

لا تزال أزمة النفايات ترخي بثقلها على بعض مناطق المتن الشمالي، ولا سيما في منطقة سن الفيل وحرش تابت والجوار، بحيث أن عمليات الحرق لا تزال تتواصل ليلاً منذ أكثر من شهر، وذلك على الرغم من كل الإجراءات التي قام بها أهالي المنطقة ورفع صوتهم إلى المسؤولين.

ويؤكد أهالي سن الفيل أن عمليات الحرق تحصل في منطقة المكلّس بشكل يومي خلال الليل، ما اضطرّهم إلى رفع الصوت والإتصال برئيس بلدية المنصورية ـ الديشونية ـ المكلّس وليم خوري الذي نفى حصول عمليات الحرق هذه.

لكن بعض الأهالي تحرّكوا ليلاً ووثّقوا عمليات الحرق الحاصلة في المكلّس، وتقدّموا بشكاوى أمام النيابة العامة في جبل لبنان، كما إلى مخفر سن الفيل. لكن كل هذه المراجعات بقيت من دون ترجمة فعلية، وما زالت حتى اليوم عمليات الحرق مستمرة، والأهالي يعانون الأمرين جراء انبعاث الدخان الملوّث للبيئة. وقد وضع الأهالي شكواهم هذه برسم الوزارات المعنية بملف النفايات، وبرسم القضاء المختص.

التعليقات مغلقة.