سلسلة سرقات بين الضاحية الجنوبية وجل الديب وغاليري سمعان

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تعرَّضت المواطنة هيام سليم كنعان (مواليد 1973) للسرقة عند أوتوستراد هادي نصر الله. وفي التفاصيل، فقد أوقفت كنعان سيارتها الهوندا CRV التي تحمل اللوحة 294585/ج لشراء بعض الحاجيات، وبعد غيابها لمدة ربع ساعة تفقدت حقيبتها ولم تجدها لتكتشف أن السارق كسر زجاج السيارة لسحب الحقيبة.

وقالت كنعان في شكواها إلى قوى الامن، أن الحقيبة تحوي مصاغاً بقيمة 6 الاف دولار ومبلغ 8 آلاف دولار و3 ملايين ليرة، بالاضافة الى دفتر توفير باسمها من مصرف “جمال ترست بنك” جبيل وأوراقها الثبوتية. وفتحت قوى الأمن تحقيقاً لمعرفة الفاعل وراجعت الكاميرات المثبتة في تلك المنطقة لأسباب أمنية.

وفي محلة جل الديب، دخل مجهول فجرا، الى مكتب هندسة لصاحبه جو أسعد عواد، وسرق 6 أجهزة كمبيوتر ولوحات فنية قدر ثمنها بالمجمل ب6 آلاف دولار. وحضرت الأدلة الجنائية وعملت على رفع البصمات لبدء التحقيقات.

وفي غاليري سمعان، دخل مجهول فجراً، الى أفران “الأمراء” وشهر مسدساً حربياً في وجه الموظف علي محمد البعلبكي (مواليد 1995)، وسلبه بعد تهديده بالقتل غلة الفرن، التي قدرها بحوالى 8 ملايين ليرة، وطلب منه وضع الأموال بالكامل في كيس من الورق حتى لا يثير الشبهة، وفرَّ بواسطة دراجة نارية كان ينتظره على متنها رفيقان له، أمنا له الحماية للقيام بعملية السلب، وتوجهوا جميعاً نحو منطقة الشويفات.

التعليقات مغلقة.