مراقبة أمنية مشددة على مداخل المساجد جنوب لبنان

تدابير امنية احترازية في محيط مساجد مدينة صيدا وضواحيها

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

قالت مصادر امنية جنوبية ان هناك خطة امنية تشارك فيها كل الوحدات العسكرية والامنية العملانية وحتى الحزبية بهدف حماية المناطق الجنوبية ومنع دخول اي ارهابي اليها بعد العثور على حزام ناسف في معمل تكرير النفايات في صيدا وتوقيف سائق الشاحنة التي كانت تنقل النفايات من الغازية الى المعمل وبعدما كثرت الشائعات في الجنوب امس واليوم وكان آخرها الحديث عن انتحاري يحمل حزاما ناسفا وفجر نفسه في الزهراني وهو ما نفته المصادر الامنية، مؤكدة ان الوضع الامني جنوبا ممسوك بفعل التنسيق والتعاون بين القوى الامنية والعسكرية، وان الشائعات هدفها بث الرعب في صفوف السكان ليس الا .

واشارت المصادر إلى ان الاجراءات والتدابير المتخذة جنوبا من صيدا وصعودا الى النبطية والحدود كفيلة باحباط اي عمل ارهابي، لافتة إلى ان كل التدابير غير مسبوقة امنيا وهي احترازية ووقائية وردعية واستثنائية فرضتها طبيعة الوضع في لبنان بعد تفجيرات برج البراجنة الارهابية، وهذا يقتضي ان تكون العيون مفتحة لرصد اي حركة غريبة تدخل الى الجنوب ولاحباط اي عمل تخريبي والاطباق على الخلايا والشبكات النائمة والمتوارية .

وعُلم ان وتيرة الاجراءات الامنية في الجنوب تواصلت اليوم وشارك فيها عناصر من حزب الله في مراقبة الداخلين الى المساجد حيث كانوا يحملون آلات مراقبة واخرى تحسسية كاشفة للاحزمة الناسفة، وكذلك الأمر امام مساجد حارة صيدا.

واتخذ الجيش اللبناني تدابير امنية احترازية في محيط مساجد مدينة صيدا وضواحيها بالتزامن مع صلاة الجمعة فيما سيرت قوى الامن الداخلي دوريات في شوارع المدينة.

وأكدت المصادر ان الجيش اللبناني والقوى الامنية يتخذون إجراءات امنية احترازية امام دور العبادة خصوصا بعد التفجيرات الارهابية التي استهدفت منطقة برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية والعثور على حزام ناسف ومواد متفجرة امس في معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في منطقة سينيق عند مدخل مدينة صيدا الجنوبي.

التعليقات مغلقة.