بوغدانوف اطلق شرارة ترشيح فرنجية

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

المشهد السياسي في بيروت يختزل بكلمة واحدة “البلبلة”. قلة قليلة جدا هي التي تعرف ماذا حصل في الأروقة الخلفية القريبة والبعيدة، البعض يتحدث عن انقلاب وراء الستار جعل زعيم تيار المردة يهبط هكذا من المدخنة أو حتى من المريخ باعتبار انه كان مستبعدا كليا من تيار المستقبل الذي يرى فيه الحليف الشخصي والاستراتيجي للرئيس السوري بشار الأسد.مصدر في تيار المستقبل يقول هذا مزيج من التحليل او الاستنتاج والمعلومات.

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الذي تعمد أن يقول امام السفير اللبناني في موسكو ان بلاده ليست مع العماد ميشال عون ولا مع الدكتور سمير جعجع، هو من أطلق “الشرارة” الأولى حين رأى ان الوزير السابق جان عبيد وقائد الجيش العماد جان قهوجي والنائب سليمان فرنجية هي اسماء “معقولة” لكي يتوافق عليها الاطراف في لبنان”.

يضيف المصدر انه كان واضحا من قراءة بديهية للاسماء ان الروس يقصدون فرنجية تحديدا كبديل لعون.وعلى اساس ان تفاهم الرئيس سعد الحريري مع هذا الأخير إذا ما عاد رئيسا للحكومة مستحيل.

ويشير المصدر الى ان الروس تحدثوا بصورة مباشرة عن انهم لم يذهبوا إلى سوريا لانقاذ النظام فحسب، وانما أيضا للدفع في اتجاه مرحلة انتقالية تفضي الى نشوء وضع جديد في سوريا بحيث تسقط من التداول صفة “صديق الأسد” عن فرنجية.

التعليقات مغلقة.