لقاء حول مبادرة الحريري وموقف مجموعات الحراك الشعبي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

عقدت عدة مجموعات في الحراك الشعبي وهي : الشعب يريد إصلاح النظام، الشارع جمعنا، لهون و بس و يارين تجمعنا، اجتماعاً مساء اليوم للتشاور حول اهم مواضيع الساعة.

بداية أشاد المجتمعون بالمشاركة الفعالة نهار الأحد في ساحة رياض الصلح، والتي كان لافتا فيها- إضافة إلى الحضور الكثيف – الطابع السلمي والحضاري الذي مارسه المواطنون على مختلف انتماءاتهم والذي يدل على وعي تام للمطالب والحقوق والواجبات لدى المواطنين.

وبعد المشاروات والتداول اتفق المجتمعون على ما يلي :

أولاً : الرفض التام للسياسة الضرائبية الجائرة التي تنتهجها الحكومة ومجلس النواب في آن معاً والتي تثقل كاهل ذوي الدخل المحدود وتزيد الأعباء المعيشية مما يدل على عجز السلطات مجتمعة عن تقديم الحلول للأزمات الإقتصادية والمعيشية التي تمس المواطن.

ثانياً : أدان المجتمعون تصرفات بعض الاشخاص ومن وراءهم الذين حاولوا تشويه الصورة الحضارية للتحرك، معتبرين ان هؤلاء لا يمثّلون سوى أنفسهم ومشغليهم.

ثالثاً : أثنى المجتمعون على متابعة محامي الحراك لكافة ملفات الفساد عبر الأطر القضائية مؤكدين ثقتهم بالقضاء اللبناني ورهانهم عليه لوضع حد للسرقات والفساد ومحاسبة المتورطين مهما علا شأنهم.

رابعاً : ملاقاة دعوة رئيس مجلس الوزراء لمناقشة مطالب الشعب المحقة شريطة الجدية والمصداقية في الدعوة والاستعداد لتحقيق هذه المطالب للوصول الى حلول عادلة وجدية، مع إبقاء خيار التظاهر والاعتصامات مفتوحاً اذا اقتضى الامر ذلك.

خامساً : أدان المجتمعون التعرض لناشطي الحراك تحت كافة المسميات، ان كان على لسان بعض الساسة او المتضررين من المتنفذين، ورفضوا المساس باي مشارك في التظاهرات باي شكل من الأشكال منددين بما تعرضت له الناشطة نعمت بدر الدين وغيرها من المشاركين على وسائل التواصل الإجتماعي بعد تظاهرة نهار الأحد.

سادساً : وجه المجتمعون دعوة مفتوحة الى كافة مجموعات الحراك للتواصل والتنسيق الجدي والهادف فيما بينها لضمان الاستمرارية وتوحيد الجهود واعطاء الزخم المطلوب للحضور في الساحات.

وقد ختم المجتمعون بالتأكيد على استمرار التحرك والتظاهر السلمي حتى تحقيق المطالب وعلى كافة الصعد وفي جميع الساحات.

التعليقات مغلقة.