قتيل وجريحان في اشكال داخل مخيم عين الحلوة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

في مشهد لا يمكنه مشاهدته الا في الافلام السينمائية، اظهر شريط فيديو كيفية تنفيذ عملية قتل الفلسطيني محمود السيد في شارع البركسات في مخيم عين الحلوة يوم امس.

وبحسب الفيديو، يظهر شخص قيل انه احد عناصر “جند الشام” ويدعى ابو جندل يشهر سلاحه بوجه الشاب محمود السيد المنتمي الى حركة فتح وصديقه اثناء دخولهما الحي على دراجة نارية. ويبدو ان اشهار السلاح اتى بعد اشكال كلامي حصل بين الجانبين تطور في ظرف ثوان الى اطلاق نار على “السيد” الذي اصيب اصابة قاتلة وسقط ارضاً بحسب ما فيديو مصور من كاميرات مراقبة.

وبعد ذلك حصل اشتباك بين الجانبين اسفر عن اصابة عدد من الاشخاص. ولاحقاً تطور الوضع على خلفية الاشكال حيث دارت اشتباكات في الشارع الفوقاني بالقرب من سنترال البراق ما ادى الى اصابة امرأة واتبعت بعملية اغتيال لاحد عناصر فتح يدعى محمد الجنداوي عبر اطلاق النار عليه عمداً داخل سوق الخضر، وهو من جماعة محمود عبد الحميد عيسى ( اللينو) المفصول من حركة فتح بسبب ولائه لعضو اللجنة المركزية محمد دحلان، الذي تم فصله ايضا من فتح.

وسرعان ما تطورت هذه الاحداث الى اشتباك مسلح بين حيي الطوارئ والبركسات، وصولا الى سوق الخضار وحي صفوري الجميزه استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية وقذائف الـ”ار بي جي” وعمد اهل الضحية الجنداوي الى قطع الشارع التحتاني احتجاجًا على مقتل ابنهم، في وقت ناشد فيه اهالي المخيم المعنيين لوقف اطلاق النار حيث اجربت اتصالات على اعلى المستويات لمنع تفاقم الامور نحو الاسوأ.

وفي هذا الاطار، نشطت الاتصالات لضبط الوضع من قبل القيادات السياسية والعسكرية وقد نجحت في تسليم أحد المتورطين في اندلاع الاحداث محمود سلوم الى مخابرات الجيش اللبناني والبحث جاري عن المتورط الثاني اياد سلوم.

التعليقات مغلقة.