الاتفاق على وقف اطلاق النار في عين الحلوة كان مكيدة مدبّرة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كشف الناطق الإعلامي باسم التيار الاصلاحي لحركة “فتح” التابع للينو العميد إحسان الجمل، لـ”الجمهورية”، عن “معلومات ندقق فيها حول بقاء الارهابي بلال بدر في حي الطيري”.

موضحاً “أننا لم نوافق على الاتفاق الذي جرى، إنما قبلنا به نظراً للإجماع الفلسطيني عليه، وكانت لنا ملاحظات لم يُؤخذ بها ورغم ذلك نتعامل مع حالة بدر ونرد على مصادر إطلاق النار جنباً الى جنب ضمن قوات “فتح” التي لم ننسلخ عنها”.

واعتبر الجمل أنّ “الاتفاق على وقف اطلاق النار كان خديعة ومكيدة مدبّرة تعرّض لها الموافقون عليه.

لكنّ أهلنا في المخيم خرجوا في تظاهرات عارمة مستنكرين اتفاق العار الذي كان طعنة بدماء الشهداء الذين سقطوا أو الذين قتلوا على أيدي الارهابي بدر”، نافياً الشائعات التي صدرت في المخيم وتحدثت عن محاولة لاغتيال “اللينو”.

التعليقات مغلقة.