الهوية الشيعية : تضحمها ومقاربتها لفكرة الدولة

ندوة فكرية في منتدى صور الثقافي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تحت عنوان “الخيارات السياسية الإستراتيجية في ضوء اشكالية الهوية”، عقدت مجلة “شؤون جنوبية” بالتعاون مع منتدى صور الثقافي، ندوة فكرية يوم الأحد الواقع في 1 تشرين الأول 2015، في مقرّ المنتدى.

تضمنت الندوة جلستين، تناولت الجلسة الأولى إشكالية الطائفة والسياسة في الصيغة اللبنانية، ترأس الجلسة الدكتور أنطوان حداد والمشاركان الدكتور ملحم شاوول والدكتور محمد علي مقلد.

افتتح الندوة الصحافي علي الأمين الذي تناول تاريخ صور الحضاري والثقافي والمقاوم منذ حملة الاسكندر 330 ق.م. وأكد أن أعمال الندوة ستركز على توصيف الهوية اللبنانية، واشكالياتها المذهبية والطائفية، وإمكانية الخروج إلى رحاب دولة ديموقراطية.

أدار الجلسة الأولى الدكتور أنطوان حداد الذي رحب بالمحاضرين الدكتور ملحم شاوول، والدكتور محمد علي مقلد، تحت عنوان دور الطائفة في الصّيغة اللبنانية. فركّز الدكتور شاوول على واقعية ودور ثالوث: الطائفية، العائلة، المنطقة في تركيبة الهوية. وارتأى إلى أنّ الخروج يكون من خلال قانون انتخابي جديد، وإنشاء مجلس شيوخ لعدم المس بحقوق الطوائف.
أما الدكتور محمد علي مقلد فأكد أن السياسيين برعوا في استخدام الخدعة السينمائية، تحت مسمى الطائفية السياسية، كأنهم يرفضونها تحت نهج المحاصصة.

فالتصويب يجب أن يكون على المحاصصة وليس على النظام السياسي بل إن المطلوب هو تطبيق النظام وليس إسقاطه.

واختتمت الجلسة الأولى بنقاش عام، على أن تبدأ الجلسة الثانية الختامية، تحت عنوان “دور الطائفية الشيعية في مستقبل بناء الدولة”.

ندوة شؤون جنوبية الهوية
الجلسة الثانية من الندوة: “اشكالية الهوية اللبنانية” بدعوة من شؤون جنوبية وبالتعاون مع منتدى صور الثقافي بالجنوب، كانت بعنوان: “الشيعة ومستقبل بناء الدولة”، قدّمها الدكتور عمر خالد الذي أشار إلى ظهور طارئ لقوة جديدة هو حزب الله، والذي لم يعط تصوراً للنظام السياسي اللبناني إلى الآن في ظل توتر داخلي، وصراع شيعي سنّي إقليمي وعربي.

الدكتور وجيه قانصو طرح فرضية الدولة الحديثة التي كانت غائبة في الفقه الإسلامي الديني، والتي باتت تمثل الأشخاص والمؤسسات ومفاهيم الحرية والديموقراطية والدستور، وكلها ليست مسألة شخصية. وميّز بين الدولة والسلطة، أما في الفكر الشيعي فقد شكك في مشروعية الدولة، والسلطة المطلقة في نظره هي سلطة إلهية، وخصوصيات: ولاية الفقيه وهذا يروّج الإمكانية العيش بدون دولة، وهذا خيار خطير.

ورأى الدكتور قانصو أن إعادة دراسة المكونات الاجتماعية والتشكيل الاجتماعي لكيان لبنان هي الحل.

ندوة شؤون جنوبية الهوية
أما الوزير السابق ابراهيم شمس الدين فإنه أعاد تعريف الشيعة كمعهوم ومعطى دين متدامج ومتفاعل مع محيطه. وأعطى مثلاً عن الإمام علي الذي بايع الخلفاء الأول والثاني والثالث، ولم يعترض على فكرة الدولة ودافع والداه عن الخليفة عثمان.

ولفت إلى مخاطر ما مارسته الشيعية ضد الدولة في العراق، وحذّر أن تتكرر في لبنان. أو أن يصور الشيعة ضد الدولة، فهذا قد يحولهم إلى دواعش، وإذا ما نجح “المشروع الإفسادي” قد يتحول الشيعة إلى منتقمين، وهذا مخالف لرؤية الشيعة التاريخية، ويسيء إليهم على أنهم منذ الدولة.

التعليقات مغلقة.