بان كي مون : أتوقع وقف نار في سوريا مطلع كانون الثاني

بان كي مون

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي – مون إنه يتطلع الى عقد اجتماع ثالث في 18 الجاري بنيويورك لمجموعة الدعم الدولية لسوريا، متوقعاً اعلان وقف شامل للنار في كل أنحاء هذا البلد في مطلع كانون الثاني المقبل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة يتحدث قبل ساعات من عودته مجدداً الى باريس لمتابعة مشاركته في مؤتمر المناخ، فقال إن جزءاً كبيراً من “أزمة اللاجئين والإرهاب (…) ينبع من الحرب في سوريا”، معتبراً أن عملية فيينا للسلام أوجدت زخماً جديداً”.

وأضاف: “نعمل على إطلاق مبادرة في أوائل كانون الثاني ستتضمن محادثات سياسية سورية – سورية ووقفاً للنار في كل أنحاء البلاد”. وأكد أنه “يجب أن يكون العالم متحداً ضد الإرهاب، لا توجد مظالم أو أسباب يمكن أن تبرر العنف الوحشي الذي شهدناه في الأسابيع الأخيرة”، واعداً بأنه سيقدم قريباً للدول الأعضاء خطة عمل شاملة لمكافحة التطرف العنيف.

ورداً على سؤال عن عقد جولة ثالثة من اجتماعات مجموعة العمل الدولية لسوريا في 18 الجاري في نيويورك، أجاب: “فهمي هو أن الدول الأعضاء تنسق بصورة وثيقة للغاية كي تعقد اجتماعاً ثالثاً لعملية فيينا هنا في نيويورك”، مضيفاً: “أنا أتطلع الى ذلك”.

وسألته “النهار” عما إذا كان هناك أي تقدم في حل ما يسمى “عقدة (الرئيس السوري بشار) الأسد”، فأجاب أنه “حين ننظر الى ما حصل خلال السنوات الخمس الماضية منذ بدء الأزمة السورية، يدرك الناس المآسي الهائلة التي وقعت”، قائلاً إن استمرار المأساة والأعمال الوحشية في الأزمة السورية وفر أرضاً خصبة مثالية لتكريس (أقدام) المتطرفين والإرهابيين”.

وأضاف أن “عملية فيينا مهمة جداً”، متوقعاً أنه “مع العمل الشاق والمفاوضات بين الأطراف المعنية، ينبغي أن يكون هناك وقف للنار في أقرب وقت من كانون الثاني”.

التعليقات مغلقة.