الصحافي مصطفى ناصر في ذمة الله

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

غيّب الموت اليوم الإثنين الكاتب الصحافي مصطفى ناصر بعد صراع مع المرض عن عمر 68 سنة، على أن يوارى الثرى بعد صلاة ظهر غد الثلاثاء في جبانة روضة الشهيدين-الغبيري.

والراحل بدأ حياته المهنية مراسلاً صحافياً وكاتباً في العديد من المؤسسات الإعلامية الخليجية. كما عمل لفترة في إذاعة “مونت كارلو”. أسس “وكالة الأنباء الدولية” التي حققت نجاحاً لافتاً قبل أن يتولى مهام مستشار للراحل السيد محمد حسين فضل الله.

ارتبط الراحل بعلاقة صداقة وطيدة مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وعمل مستشاراً له لسنوات طويلة إذ تولّى بشكل خاص ملف العلاقة بين الرئيس الحريري والأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصر الله. كذلك كانت للراحل علاقات صداقة مع العديد من السياسيين ومنهم الرئيس نجيب ميقاتي.

بعد استشهاد الرئيس الحريري أكمل ناصر العلاقة مع نجله الرئيس سعد الحريري قبل أن ينفصل ليؤسس مشروعه الإعلامي الخاص، وهو “جريدة الإتحاد”، إلّا أنّ هذا المشروع الرائد توقّف عن العمل بعد أقلّ من ثلاثة أشهر على انطلاقته.

تجدر الإشارة إلى أنّ التعازي تقبل من الساعة 3 عصراً إلى الساعة 6 من مساء يومي الأربعاء والخميس المقبلين، وذلك في جمعية التخصص والتوجيه العلمي في منطقة الرملة الييضاء قرب مقرّ أمن الدولة.

أسرة “لبنان 24” التي آلمها فقدان الراحل الذي كان صديقاً وأخاً، تتقدم من عارفيه ومحبيه بأحرّ التعازي، سائلةً المولى أن يسكنه فسيح جنّاته.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...