الرياشي : محكمة المطبوعات وجدت لمقاضاة الإعلاميين لا توقيفهم

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي “رفض المقايضة بين الحرية وبين القضاء، وبين الحرية وبين أي شيء آخر، لأن الحرية ولبنان صنوان”، لافتا إلى “أننا نخضع لسلطة القانون، من هذا الباب وليس من أي باب آخر”.

كلام الرياشي، جاء خلال رعايته حفل توقيع كتاب “قصة شغف” للكاتب رالف شربل، الذي أقيم مساء اليوم في معهد القديس يوسف في عينطورة.

واعتبر الرياشي في كلمته أن “أهم ما في لعبة كرة القدم هو العمل الجماعي وعمل الفريق، وكم نحن بحاجة في هذا الوطن إلى عمل جماعي وعمل فريق بعيدا عن الأنانيات لنرتقي بالسياسة إلى أهميتها وقدسيتها، وإلى اهمية هذا الوطن المرابض على ضفة المتوسط، وكأنه وحيد في جزيرة من الموت والدماء والخوف والرعب والخطر والهجرة واللجوء”.

وقال: “أود أن أتكلم عن شغف هذا الشعب وعشقه للحرية، وقد عانينا ما عانيناه لأجل هذه الحرية. وأفتح قوسين لأتحدث عما حدث في الاسبوع الماضي، وكنت حينها غائبا عن لبنان، حين تعرض أحد الزملاء الصحافيين للتوقيف، لأقول، إن محكمة المطبوعات وجدت لمقاضاة الإعلاميين، ولا ينبغي العمل على توقيفهم، إذا كانت شكوى المطبوعات تتعلق بالقلم أو الفكر أو حق ممارسة الحرية وحق الآخر المتضرر بممارسة المقاضاة”.

أضاف: “قالوا إن الموضوع لا يتعلق بالحرية، إنما هو نزاع مالي. إن أي نزاع مالي لا يجوز إلا أن يخضع للمقاضاة، وقد تحدثت مع رئيس التحرير الزميل شارل أيوب في هذا الموضوع – وهو المعني مباشرة في هذا الملف – وقلت له يجب أن تخضع للقضاء، فأجاب أنه يخضع للقضاء والمقاضاة، ولكن قال لي بعض محاميه، أنه لا يقبل ولن يقبل المقايضة، أو الابتزاز بين بعض المرشحين ليقدم لهم اعتذارا، تسحب على أثره الدعوى القضائية المالية”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...