لواء جبال الألب جولي يتسلم قياده القطاع الغربي في اليونيفيل من المظليين فولغور

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

في الأشهر الستة من الولاية ، عمل المظليين الإيطاليين ، في أعقاب الخط التشغيلي للأسلاف ، في ضوء الهدف والجهد المشترك للقوات المسلحة الإيطالية العاملين في المناطق الخارجية للبعثة ، وفقا لقراري الأمم المتحدة 1701 و 2373 ؛ تهدف إلى ضمان وقف الأعمال العدائية في جنوب لبنان ، وحرية الحركة ، ودعم القوات المسلحة اللبنانية ، وبالطبع أمن السكان المحليين.

خلال هذه الفترة ، زادت الأنشطة التشغيلية بشكل ملحوظ ، في العام الماضي من 200 إلى أكثر من 240 في اليوم وأكثر من 450 رجل من قوات الأمن اللبنانية الذين قاموا بأنشطة تدريب مع الجيش الإيطالي.

وبالإضافة إلى ذلك ، كان هناك 1650 نشاطا للتعاون العسكري المدني لدعم السكان المحليين ، ونفذ حوالي 260 نشاطا من قبل أطباء إيطاليين ، سواء في المنازل في 108 بلدية في القطاع وفي قواعد وحدتنا التي أجرى أكثر من 2200 استشارة طبية.

وفي كلمته الوداعية ، شكر الجنرال رودولفو سجانجا العديد من السلطات المدنية والدينية المحلية الحاضرة والتقى كل يوم خلال هذه الأشهر. فالسلطات العامة غير العادية ، القريبة جداً من احتياجات شعبها ، وبدون الدعم الذي تعمل به اليونيفيل ، لم يكن من الممكن أن تكون قريبة بشكل استثنائي من احتياجات السكان.

اختتم قائد القطاع الغربي كلمته وشكر الرجال والنساء الذين يرتدون الزي العسكري لقوات الأمن اللبنانية “أصحاب الفكر الحقيقي لأمن الشعب اللبناني” وجميع الخوذات الزرقاء الدولية الذين عملوا جنبا إلى جنب مع الجنود الإيطاليين ، تثبت كل يوم، حتى في الاختلافات الثقافية والتنفيذية “عنصرا من قوة غير عادية.”

نجح لواء فولغور في النجاح خلال فترة رئاسته التي دامت ستة أشهر في سياق هش للغاية اتسم بعدد من الأحداث الهامة التي أدت إلى زعزعة الاستقرار على المستوى الإقليمي مع تداعيات سياسية واجتماعية واقتصادية في رقعة الشطرنج الرقيقة في الشرق الأوسط.

ستصطف فرقة “جوليا” لواء جبال الألب / القوة المتعددة الجنسيات ، في أول مشاركة لها في بعثة اليونيفيل في لبنان ، للمرة الأولى في تاريخها (مبادرة التعاون الدفاعي) التي تنص على الاستخدام مع الجيش الإيطالي في خلايا القيادة وفي وحدات المناورة ليس فقط لأفراد من سلوفينيا وهنغاريا ، ولكن أيضا بالنسبة للنمسا وكرواتيا ، مما يعكس الرغبة في بناء قدرة أكثر صلابة لتعزيز العلاقات في منطقة جنوب البحر الأدرياتيكي في أوروبا وجعلها مثالا يحتذى

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...