دعم الأسرة والأصدقاء قد يساعد مرضى السكري

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أشارت دراسة أمريكية إلى أن المصابين بداء السكري ربما تتحسن حالتهم إن هم تلقوا دعما من الأسرة والأصدقاء للتغلب على ضغوط المرض.

ودرس الباحثون حالة 308 من كبار السن يعانون من السكري لديهم جميعا شخص يعتمدون عليه في مساعدتهم في التعامل مع المرض، عادة ما يكون شريك الحياة أو أحد الأبناء.

وركز الباحثون على الضغوط التي تتملك المرضى وقدر معرفة الأسرة والأصدقاء بمشاعر المريض والجهد الذي يبذله في فعل أشياء مثل الاهتمام بالأكل الصحي والتدريبات وتناول الأدوية وفحص مستوى السكر في الدم.

وكما هو متوقع، كان المرضى الذين يعانون أقصى درجات القلق جراء طريقة التعامل مع السكري يعانون من مستويات أعلى من سكر الدم مقارنة بالمرضى الذين لا يعانون كثيرا من مثل هذا التوتر.

لكن حينما وجد المرضى الأكثر قلقا سندا يشجعهم تحسنت مستويات السكر لديهم وكانت مشابهة للمرضى الذين لم يشعروا بضغط كبير نتيجة المرض.

وقال قائد فريق الدراسية آرون لي من مركز (في.إيه آن آربور) في ميشيجان ”مستويات السكري المرتفعة المرتبطة بالتوتر يمكن أن تشعر المرضى بالضغط الشديد والعجز عن التعامل مع المرض“.

وتابع عبر البريد الإلكتروني ”يمكن لهذه الأفكار والمشاعر أن تقوض الجهود اليومية المطلوبة للتعامل مع السكري مثل تناول العلاج وأداء التمرينات واتباع نظام غذائي صحي“.

وتتطلب مساعدة المرضى للتغلب على هذه المشاعر أكثر من مجرد النوايا الحسنة، إذ على الأصدقاء والأقارب أن يتفوهوا بما هو صائب.

وقال لي إن التذمر والانتقاد وإلقاء اللوم على المرضى لفشلهم في التكيف مع ما هو مطلوب للسيطرة على المرض يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية ويزيد الأمور سوءا.

وأكد أنه يجب على الأقارب والأصحاب الإشادة بجهود المرضى في رعاية أنفسهم.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...