احتجاز هادي دميان منظم فعاليات أسبوع بيروت برايد للمثليين

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

قال منظم فعاليات “بيروت برايد” للمثليين والسحاقيات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا إن السلطات اللبنانية احتجزته خلال الليل وأفرجت عنه فقط بعدما وقع على تعهد بإلغاء كل الأحداث المتبقية على مدى الأسبوع.

وأصبح لبنان العام الماضي أول بلد عربي يقيم أسبوع “فخر للمثليين” رغم إلغاء الحدث الافتتاحي لدواع أمنية بعد تهديدات بالعنف.

وبدأ أسبوع بيروت برايد هذا العام يوم 12 أيار وكان من المقرر أن تستمر فعالياته حتى 20 أيار.

ووفي بيان على موقع بيروت برايد قال هادي دميان منظم الحدث إن أجهزة الأمن تدخلت أثناء قراءة عامة لنص مسرحي مساء يوم الثلاثاء. وقال دميان إنه اقتيد إلى مركز شرطة خلال الليل وجرى استجوابه.

وذكر أنه طلب منه التوقيع على تعهد بإلغاء الأنشطة المقبلة مقابل الإفراج عنه.

وقالت وزارة الداخلية إنه ليس بوسعها التعقيب على الفور.

وقال دميان إنه جرى إبلاغه أنه إذا رفض التوقيع فسوف يحال “إلى قاضي التحقيق ليتم استجوابي بعد الادعاء علي بمواد الحض على الفجور والإخلال بالآداب العامة بسبب تنسيق النشاطات”.

وأضاف في البيان “كان المخرج الأنسب حسب المحامية هو توقيع التعهد”.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...