تعرّض عائلة لإطلاق نار ونجاة الطفل من الرصاص على طريق برمانا

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

يستمر مسلسل الخطف والاعتداءات على أوتوستراد المتن السريع الذي أصبح معروفًا بـ”أوتوستراد الموت”، والدولة لا تزال عاجزة عن ايجاد حلّ مناسب لوضع حدّ لكلّ المشاكل التي تواجه سكان المنطقة.

والاعتداء الأخير وقع منذ يومين عند العاشرة والنصف مساء على طريق برمانا، فاعترضت سيارة رباعية الدفع من نوع “cherokee” سيارة أحد المارة من نوع “honda”.

وحاول الأخير ومعه زوجته وابنه البالغ من العمر سنة ونصف السنة الهرب، إلّا أنّ الشبان لاحقوه وأطلقوا النار على سيارته.

ونجا الطفل من الرصاصة التي كادت أنّ تُصيبه نتيجة تمركزها بالقرب منه، أي بمسافة لا تبعد عنه 15 سنتيمتراً.

واثر وصوله إلى منطقة الجديدة، سارع المُعتدى عليه في الاتصال بالأجهزة الأمنية التي حضرت وفتحت تحقيقًا بالحادث، في حين فرّ المعتدون إلى جهة مجهولة.

المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع، بل تمثل وجهة نظر كاتبها، والموقع غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.
Loading...